replica watches for men panerai replica watches replica panerai watches copy watches fake rolex
إصدار: العدد 207 الصادر في ديسمبر 2022 ارشيف الطريق
عيد الشكر في زمن التذمر والتنمر.. خطاب مفتوح للرئيس السيسي
  
[HL_Advert]
 
بحث متقدم
استطلاع الرأي هذا الشهر عن
ونعتز بمشاركتك الايجابية في هذا الاستطلاع
مدير التحرير/ ثروت صموئيل
تساؤلات حائرة!
Friday Dec/09/2022
11:24:22 AM
تعليق ارسل لصديق
 

 معالجة العَرَض لا المرض

 رئيس التحرير

    ما من شك أن واحدة من أسوأ الطرق في علاج المرضى هي طريقة معالجة الأعراض والعلامات التي تظهر على الإنسان عند إصابته بمرض ما، دون التأكد من نوع المرض، والمسبب الحقيقي له، ودون معالجته بطرق أو مواد طبية ثبت بالدليل العلمي القاطع نجاحها في معالجة مثل هذا المرض أو ذاك. 

    وقد يتعجب المرء ويندهش عند معرفته أن نسبة ليست بقليلة من الأطباء، على اختلاف تخصصاتهم، يقومون بعلاج مرضاهم بطريقة "معالجة العَرض لا المرض". 

    والحقيقة إنه ليس الأطباء فقط هم الذين يستخدمون هذه الطريقة العقيمة في العلاج، بل الغالبية الساحقة من الناس جميعًا، يستخدمونها في محاولة معالجة مشكلاتهم وعلاقاتهم وكل ما يصادفونه في حياتهم من صروف الزمان، ولا يستثنى من هذا، لا قادة الكنائس وقسوسها ورتبها الكنسية على اختلافها، ولا كل من هم في منصب كقادة البلاد المختلفة، والساسة، وكبار رجال الأمن وغيرهم.

    كانت أول مرة أسمع وأرى وأدرك فيها أن بعض الزملاء الأعزاء من الأطباء على اختلاف تخصصاتهم يستخدمون طريقة "معالجة العَرض لا المرض" عندما بدأت العمل بأول عياداتي الخاصة لطب الأسنان، كان ذلك بعد حصولي على بكالوريوس طب وجراحة الفم والأسنان جامعة القاهرة بثلاثة شهور، أي وأنا طالب في سنة الامتياز. كانت عيادتي الأولى في حي شعبي فقير، بالرغم من وجود عدد من المليونيرات في هذا الحي، بسبب طبيعة عملهم، والتي لا داعي لذكرها بهذا المقال حفاظًا على خصوصية أصحابها. على الجانب الآخر من الشارع أمام عيادتي تمامًا كانت هناك عيادة أحد أصدقائي الأطباء البشريين وكان هو لديَّ من المقربين. كان صديقي الطبيب هذا على وشك إنهاء سنة الامتياز أيضًا، وقد ذاع صيته بأنه "أشطر" أطباء النساء والولادة بالمنطقة، والذي يستطيع أن يعالج حالات العقم عند السيدات علاجًا مؤكدًا، والسبب في ذلك أنه عالج إحداهن من عقمها، فأنجبت، وأهدته صورتها وصورة رضيعها بالحجم الكبير وكتبت أسفلها أنه أعظم طبيب للنساء في العالم، فعلقها في مكان انتظار المرضى، وحيث أن عياداتنا كانت في حي شعبي فقير وبه نسبة كبيرة جدًا من غير المتعلمين، اكتظت عيادته بالمرضى وخاصة النساء إلى ما بعد الواحدة أو الثانية صباحًا من كل أيام الأسبوع، وحيث أنني كنت صديقه الشخصي وعيادتي كانت عبر الشارع من عيادته كان كثير من مرضاه يأتون إليَّ لمعالجة أسنانهم. في كل مرة كان اسم صديقي الطبيب يُذكر، لسبب أو لآخر، كانت المريضة أو المريض يبادرني بالقول "الدكتور فلان، دكتور شاطر جدًا، لكن المشكلة الوحيدة عنده هي أن الثمن الذي ندفعه في شراء الأدوية التي يصفها لنا ثمنًا باهظًا جدًا" وكانوا جميعًا يشتكون من ضعف وهزال بعد انتهائهم من أخذ كمية الدواء الكثيرة التي يصفها لهم. تكررت هذه الشكوى من المرضى على صديقي الطبيب بصورة ملحوظة ومستمرة، فقررت أن أبحث بنفسي في هذه الشكوى خدمة له ولمرضاه. قابلت صديقي الطبيب وقلت له إن معظم مرضاك يمدحونك لكونك طبيبًا شاطرًا وطيبًا ومتواضعًا، لكنهم يشتكون من ارتفاع سعر شراء روشتة العلاجات التي تصفها لهم، فما السبب في ذلك؟ كان جواب صديقي على سؤالي السابق صادم لي بل وأغرب من الخيال. قال صديقي دعني أصارحك القول وأوضح لك حقيقة الأمر، قلت ماذا، قال الحقيقة إنني في مرات كثيرة لا أعرف المسبب الحقيقي للمرض، إن كان بكتريا أم فطرًا أم فيروسًا أم خللاً في جهاز مناعة المريض أم شيئًا آخر، وبالتالي لا أعرف التشخيص السليم لمرضه، وحيث أن المرضى لا إمكانيات لديهم لعمل فحص إليكتروني أو تحاليل طبية معقدة تساعدني على التشخيص السليم، فإنني أقوم "بمعالجة العَرض لا المرض" ولذلك أضطر أن أعطى المريض علاجًا لمقاومة البكتريا، وآخر للقضاء على الفيرس، والثالث لخفض الحرارة والرابع للكحة والسعال و. و. و. وهكذا. 

    لا أدري لماذا تذكرت هذه الحادثة التي مر عليها أكثر من أربعين سنة عندما تفكرت في طريقة معالجتنا كأفراد في بيوتنا، أو كمسؤولين سواء كنسيين أو حكوميين، لمشاكلنا في هذه الأيام الصعبة التي يمر بها العالم أجمع بما فيه كنيسة الله عمود الحق وقاعدته. 

    فعلى سبيل المثال لا الحصر، وعلى مستوى الكنيسة الواحدة أو الطائفة الواحدة عندما يصاب الأعضاء بمرض الغياب عن الكنيسة ويتركون اجتماعاتهم كما لقوم عادة، يجتمع مجلس الكنيسة ويطرح أمر وباء غياب الأعضاء المستمر، يُشخص البعض هذا الوباء على أنه بسبب زيادة الأسعار، وخاصة أسعار البنزين، وعدم توفر أماكن لإيقاف السيارات أمام الكنيسة، وأجرة السايس الذي لا تراه وأنت تبحث عن مكان إيقاف سيارتك وتراه فقط عندما تفتح بابها لتأخذ طريق العودة إلى منزلك، بالإضافة إلى غلو تذاكر المترو لمن استطاع لركوبه سبيلاً وقلة الدخل والحيلة، لذا، فالناس لا تستطيع أن تستخدم سياراتها كثيرًا، والكنيسة بعيدة عن مقر إقامة الكثيرين، ولذلك يكثر غياب الأعضاء، ويُشخص آخر أن السبب في إصابة الإخوة والأخوات بمرض الغياب عن الكنيسة هو في جناب القسيس، فهو لا يزور الأعضاء بصفة مستمرة ويتغيب كثيرًا عن الكنيسة لإصراره على السفر لأمريكا مرة أو مرتين في السنة ولأنه لا يزال يعظ عظاته الطويلة من كتاب كليلة ودمنة والأعضاء لا يفهمون ما يريد أن يقوله لهم، يهم القسيس بالرد على هذا الشخص المتهور في كلامه الناكر للجميل، لكنه يعلم أن بعض ما يقوله عضو المجلس هذا هو حقيقة لا مفر من الاعتراف بها، فيلزم القسيس الصمت، مرددًا داخله: "الصبر يا رب" متوعدًا بينه وبين نفسه أنه سيحاسب ذلك العضو على كل ما قال عندما تسنح له الفرصة المناسبة، يشرد ذهن القسيس حتى يستفيق على صوت عضو ثالث يقول: الحقيقة هذا ما يقوله الكتاب المقدس أنه في الأيام الأخيرة يرتد قوم عن الإيمان ولكثرة الإثم تبرد محبة الكثيرين للرب وبالتالي لشعبه ولاجتماعات الكنيسة، يهز القسيس رأسه مؤكدًا ما قاله العضو الثالث ومتفقًا معه دون أن ينطق بكلمة، ثم يذكر أعضاء مجلس الكنيسة سبب رابع وخامس وسادس. أسباب ونقاشات وتحزبات كادت تجعل الأعضاء يشتبكون بعضهم مع بعض بالأيدي لولا محاولات القسيس لتهدئة الموقف والنقاش.

    بعد المناقشات المطولة  والدراسات القصيرة والتحليلات العجيبة لأسباب المشكلة يقول القسيس بعصبية ملحوظة: والعلاج؟. يبدأ أصغر أعضاء مجلس الكنيسة سنًا وهو ممثل الشباب به ويقول: الاجتماعات أصبحت مملة للشباب، ولذلك يهربون من حضور الكنيسة، نحن نريد أن نستخدم موسيقى الراب Rap، ولابد أن نسمح للشباب، من الإخوة والأخوات بارتداء الجينزات المقطعة، ويلبس الشباب الناشئ أغطية رؤوسهم (الطاقية) بالمقلوب وهم يرنمون ترانيم الراب Rap، ولا مانع أن يستخدموا أيديهم وأصابعهم في عمل نفس الحركات التي يعملها مغنو الراب Rap  المشهورين في العالم كله، فالشباب المصري حتى في الكنيسة وفي كل الأحوال يرون ويحفظون كلمات وموسيقى الراب Rap التي تذاع خارج الكنيسة، فلماذا لا يرنمونها بدلاً من أن يغنون أغاني الRap العالمية، لابد من تطور الترنيم، يمتعض أكبر الشيوخ عمرًا وتتسع عيناه، ويرتعش بدنه ويتململ في جلسته، ويرفع ذقنه الذي كان مستريحًا على ظهر يديه التي وضعهما فوق بعضهما، وأمسك بهما عصاه التي لا غنى له عنها ولا يستطيع السير بدونها، يتكلم الشيخ بصوت محبط يائس لكنه حاد ومرتفع وواضح الكلمات، ويظهر تحفظه، بل ثورته على ما قاله الشاب حديث الأيام، مترحمًا على أيام كان الناس ينتظرون بفارغ الصبر مجيء وقت الاجتماع، ويملؤون المقاعد قبل بداية الاجتماع وحضور القسيس، يحاول الشاب أن يثبت للمجلس أن الزمن قد تغير، والترانيم التقليدية لم تعد تعجب الشباب ولا الرجال والسيدات في الكنيسة، ويدلل على ذلك بالأعداد المتزايدة للكنائس التي تنفتح على العالم الخارجي بما في ذلك ترانيم "الرابRap"، يحاول أحدهم أن يخفف من حدة النقاش فيقول، مش لازم نوصل لترانيم "الرابRap"، لكن لابد أن نسمح للحاضرين بالتصفيق في الكنيسة على نغمات الترانيم، ويستشهد على نجاح فكرته وأهمية العمل بها بما صارت إليه بعض الكنائس الإنجيلية المشيخية من ازدحام بسبب تركهم الحرية للحاضرين أن يصفقوا أو يستخدموا الدف أثناء التسبيح في الكنيسة، وبسبب توقفهم عن استخدام كتاب نظم المزامير في الترنيم، من وجهة نظره الأحادية طبعًا، الكتاب الذي كنا نطلق عليه في جيلنا "كتاب الوزارة". 

    ينتهي الاجتماع ويحاول القسيس وأعضاء مجلس إدارة الكنيسة عمل كل ما اقترحوه من تغييرات وتصليحات، فتجذب هذه التغييرات عددًا قليلاً جدًا من المترددين الجدد والأعضاء القدامى وتحفز البعض من تاركي اجتماعاتهم كما لقوم عادة على الحضور، لكن سرعان ما يعودون أدراجهم، ويتغيب الكثير منهم مرة أخرى عن اجتماعات الكنيسة، فيجتمع مجلس الكنيسة مرة أخرى لبحث نفس المشكلة وتقدم نفس الاقتراحات والحلول مرة ومرات، وهكذا يظل مرض غياب الأعضاء مرضًا مزمنًا بالكنيسة لأن ما تم لعلاج هذا الأمر من مجلسها هو فقط "معالجة العرض لا المرض". فالمسبب الأول لهذا المرض الحقيقي هو نقص المحبة لله وبالتالي لكنيسته، فلكثرة الإثم تبرد محبة الكثيرين. وعلاج مرض نقص المحبة ليس كما يظنه أو يقترحه الأعضاء أو المجلس بل ما يقوله الكتاب المقدس. فمرض نقص المحبة لله ولكنيسته يشبه مرض الأنيميا الخبيثة الذي يؤثر على كل أعضاء الإنسان ويعطل وظائفها ويصيب الإنسان بالهزال وغيرها من الأعراض الكثير. والمصاب بمرض نقص المحبة لله ولكنيسته لابد له أن يتناول العلاج الوحيد لهذه الحالة وهو أن يكون في ناموس الرب مسرته وفي ناموسه يلهج نهارًا وليلاً، وعندها فقط سيكون كشجرة مغروسة على مجارى المياه والتي تعطى ثمرها في أوانه وورقها لا يذبل وكل ما يصنعه ينجح. وسيتغلب على كل المعوقات والموانع التي تمنعه عن الحضور والمشاركة القلبية الفعالة لكل ما يحدث في الكنيسة.

    مثال آخر على معالجة العَرض لا المرض هو في طريقة معالجة الإرهاب والقتلة والمجرمين وأعمالهم الإجرامية، يظن البعض أن أنجع علاج للقضاء على الإرهاب والإرهابيين هو بإرهابهم، وبأن نعد لهم ما استطعنا من قوة ومن رباط الخيل لنرهب بها عدو الله وعدونا، ويرى آخرون أن الزج بالإرهابيين في السجون والمعتقلات ومستشفيات الأمراض العقلية هي أسهل وأسرع الطرق لعلاجهم، تمامًا كما عمل عبد الناصر، قديمًا بجماعة الإخوان المسلمين، فنجح نجاحًا سريعًا، فأوقف تخريبهم وتوغلهم في الحياة السياسية والاجتماعية في البلاد، لكنه ترك لنا طبيعتهم وشرورهم وعدواهم تسري في عروق الغالبية العظمى من المصريين حتى اليوم، ويرى البعض أن الدين هو الحل وهو علاج لمرض الإرهاب والغش والتحرش في مصر، فيجبرون الصغيرات على التدين ولبس الحجاب، ويجبرون الأطفال على دراسة الدين في المدارس على اختلاف أنواعها، ويعلمونهم أقوال وأفعال السلف الذين كان السيف بالنسبة لهم هو آلة الذبح وآلة الرقص وآلة اللعب والمبارزة في نفس الوقت، فالبطل هو من يعرف أن يضرب الرقاب، والبطل هو من يستطيع أن يرقص بالسيف من فوق ظهر الحصان، والبطل هو من يعرف كيف يصطاد فريسته بضربة واحدة من سيفه وفي وقت الفراغ الأبطال هم الذين يلعبون ويتبارزون بالسيوف، ولإظهار القوة والسيادة تضع أكثر من دولة، وأكثر من منظمة إرهابية السيف على أعلامها والعلامة المميزة لها. واستكمالاً لما يبدأونه مع الأطفال، فهم يؤسسون لهم مدارس وجامعات يقتصر دخولها عليهم كجماعة واحدة، منغلقة على نفسها، ولا يعرف أحد ما يدرسونه وما يلقنونه لهم، وكيف يُخضعون طلابها لغسل أدمغتهم لغرض أو آخر، وعندما يتحول الصغار إلى مرضى بمرض العنف والغدر والخيانة وكراهية الآخر والوطن وكتب الآخرين وكنائسهم ومعابدهم، نبدأ في علاجهم بالطرق السابقة الذكر. 

    مع أن التشخيص السليم حسب ما ورد في كتاب الله الكتاب المقدس هو أن هذا الشعب يعاني من مرض الكراهية التي يسببه روح ضد المسيح، وتظهر أعراضه في ما وصف سابقًا، وأن العلاج الوحيد للمرضى بالمرض السابق الذكر هو ما أوحى به السيد المسيح - تبارك اسمه - في موعظته التي ألقاها من على جبل في أورشليم فسميت موعظة الجبل، التي إذا ما تعاطاها وسمعها ولهج وآمن الإنسان بها وبمن شرعها، بغض النظر عن ديانته الأرضية وخلفيته العرقية وحالته الاجتماعية لأصبحت له طبيعة سماوية تجعله يكره الشر والخطية ويحب الله والآخر ولتحولت الأرض إلى جنات تجري من تحتها الأنهار ولاختفى العنف والحقد والكراهية وضمن المرء حياته الأبدية في نعيم أعده للإنسان، الله الرحيم رب البشرية. 

    مثال ثالث على "معالجة العَرض لا المرض" هو طريقة علاج السلطات المصرية والعالمية حالة الغليان المتقدة في صدور المسيحيين منذ خمسة عشر قرنًا من الزمان، والتي أشعلها الوافدون العرب إلى بلادهم المصرية، أولئك الذين زحفوا إليها ففتحوها وشردوا أهلها، وقطعوا ألسنة المتكلمين بلغتهم القبطية حتى اندثرت تمامًا، ووضعوا الأنيار على أكتافهم إلى أن أزرقت رقابهم فعرفوا بأصحاب العظمة الزرقاء، وساقوهم إلى حيث لا يرغبون، ومنعوا تداول كتبهم وخاصة كتاب الكتب، الكتاب المقدس، الذي دأبوا على تشويهه واتهامه بالتحريف وهم لا يدرون أن اتهام كتاب الله بالتحريف والتبديل والزيادة والنقصان هو اتهام للمولى نفسه - تبارك اسمه - بالتقصير في حفظ كلمته التي أرسلها للعالمين نورًا وهدى ورحمة من لدنه، الأمر الذي جعل كتيبات السور القرآنية الإسلامية تلقى على أرجل الجالسين في القطارات والسيارات، مسيحيين ومسلمين، ولا يستطيع مسيحي أن يعلن عن استيائه لهذا العمل، أما الكتاب المقدس فيسجن من يحاول تقديمه لمسلم، حتى لو كان استجابة لطلب المسلم نفسه للكتاب، وعندما يقرر مسيحي أو مسيحية أن يعتنق دين الإسلام يهلل له الجميع ويركبونه أو يركبونها على فرس أبيض ويطوفون بها القرية كلها، بمصاحبة الشرطة ورجالها، ويطيلون الوقوف أمام بيوتهم التي خرجوا منها كمسيحيين، ويسكنونهم في بيوت مقابلة لبيوتهم القديمة، إمعانًا في إذلال أهلهم، ولا يستطيع أحد من أهل المتأسلم أو أهلها الاعتراض على كل هذه الأفعال، أما إذا أراد مسلم اتباع ملة سيد الخلق وديان العالمين، المسيح يسوع تبارك اسمه، وآمن به سبحانه وبمن أرسله رحمة للعالمين، فلابد أن يستتاب وإن لم يرجع إلى دين الإسلام يحلل دمه ويقتل دون حساب أو عقاب لقاتله كما اتفق على هذه الفتوى جل الأئمة والمفتين. وتمكن هذا المرض اللعين من المسيحيين بالاضطهاد والظلم الواقع عليهم حتى أيامنا هذه، فتفاقم  وازداد سوءًا وفجأة حاول المسؤولون أن يتقوا شر غضبهم وانفلات أعصابهم ونفاد صبرهم بمعالجة أعراض المرض لا المرض نفسه فتارة يقررون تعيين عشرة مسيحيين في مجلس الشعب، وتارة يضعون أسماء بعض المسيحيين في قائمة انتخابات مشتركة بينهم وبين المسلمين، وأخرى يسمحون للمرأة المسيحية بتولي إدارة وزارات محددة أو محافظات بعينها، ثم يبنون لهم كاتدرائية قبطية أرثوذكسية وفي نفس الوقت يخترعون لهم قانونًا كان من المفروض أن يطلق عليه قانون دور العبادة الموحد، وتحول بقدرة قادر إلى قانون بناء الكنائس. وتبدأ الحكومة في علاج أعراض مرض الانفجار النفسي في المضغوط والمغضوب عليهم والضالين بتقنين أوضاع الكنائس، ويهلل المسيحيون المغيبون لأعداد الكنائس التي تم إصدار التراخيص لها أو تقنين أوضاعها، لكن علاج أمر التراخيص دون علاج المنظومة كلها والمرض الأصلي يُشعر المفكرون والمدافعون عن حقوق الأقباط، الفاهمون لبواطن الأمور وكأنهم يستعطون السلطان لمنحهم التراخيص التي هي من حقهم دون أن يمن عليهم أحد. فالعلاج الوحيد لهذا المرض هو أن يتساوى الجميع مسيحيين ومسلمين في كل شيء، وخاصة في حرية بناء دور العبادة، وأن تخصص ميزانية من الدولة لكنائس الأقباط وطوائفها كتلك التي تعطى للأزهر كلٍ بحسب تعداده وحاجته. فبينما يُمنح الأزهر ورجاله أكثر من 20 مليار جنيه مصري لعام 2019 من ميزانية الدولة الممولة من ضرائب المسيحيين والمسلمين تظل  بعض الأوقاف القبطية تحت الحراسة ولا تعطى للكنيسة التي من حقها الحصول عليها والتصرف بها كما تشاء. 

    وقد يتساءل القارئ: لماذا لا يتم معالجة المرض لا العرض من البداية؟، والإجابة البسيطة على هذا السؤال هو: 
    ا- قد تعالج الكنيسة أو الدولة أو الفرد في الأسرة العرض لا المرض لجهله أن هناك مرضًا من أساسه يجب أن يُعالج، فكثير من الأمراض تبدأ بسيطة مختفية الأعراض فيهملها أصحابها إلى أن تتفاقم فينتبهون لها. 

    2- سبب ثاني هو كبرياء المريض ورفضه الاعتراف أنه مريض ومصاب ويحتاج إلى علاج متخصص بالرغم من رؤيته وعلمه بمرضه ومسبباته ونهايته كمريض أن لم يعالج المرض لا العرض.

    3- سبب ثالث لعدم علاج المرض هو الاستهانة بالعلاج من جانب الإنسان المريض أو الأمة أو الدولة المريضة، ورفضه للعلاج وخاصة في الأمراض التي لا يصاحبها آلام جسدية، أو مظاهرات شعبية أو تفجيرات شيطانية، فكم من مريض بمرض تسوس الأسنان يأتي إلى عيادتي وعندما أخبره بأن هناك سوسًا ينخر في ضرسه، وأن هذا التسوس هو مرض لابد من إيقافه والتخلص منه بحشو الضرس، تكون إجابته لكن ضرسي هذا لا يؤلمني، فلماذا يجب أن اقوم بحشوه؟، فأجيبه إذا بدأ التسوس في ضرس ما لابد أن يستأصل الجزء المتسوس، ولابد أن يتم حشو الضرس حيث أن التسوس لن يتوقف أبدًا تحت أي بند من البنود دون نزعه وحشو الضرس، ثم أوضح أنا للمريض أن الأمر الثاني إذا لم توافق على حشو ضرسك، فسيزداد التسوس وعندها يكون وقت الحشو قد انتهى ولابد أن يتم نزع العصب من ضرسك العملية المعروفة بعلاج الجذور، وإذا لم تقم بنزع العصب فلن تتحمل يومًا ما الألم الناتج عن إهمالك لعلاج المرض، وفي النهاية لابد أن يخلع الضرس كله ويبقى مكانه خاليًا. بعض المرضى تكون إجاباتهم عجيبة وردود أفعالهم أعجب، فيجيب أحدهم، "لما يألمني الضرس أخلعه"، فأضطر أن أوضح له أن خلع ضرس ما من الفم سيحل مشكلة الألم مؤقتًا، لكن سيتولد ألم وخسارة من جهة أخرى، فألم احتكاك الطعام باللثة مكان الضرس المخلوع سيستمر معك إلى يوم نزولك إلى القبر، والأسنان المجاورة لمكان الخلع ستقترب كل للآخر وهذا سيترتب عليه ما نطلق علية Mal-Oclusion  أي عضة الإسنان غير السليمة وهذا سيؤثر سلبًا على عظام الفك والمفصل الفكي الذي يربط الفك السفلي بالعلوى.

    4- سبب آخر من أسباب معالجة العرض لا المرض هو أنه في معظم الأحيان تأتي هذه الطريقة بنتائج سريعة ولا يستغرق علاج العرض الوقت والمجهود والتكلفة التي يستغرقها علاج المرض نفسه، والنتيجة إنه سيترتب على علاج العرض لا المرض في هذه الحالة آثار جانبية حتمًا ستكون أكثر تأثيرًا وإيذاءً، وتتطلب مجهودًا أكثر وتتكلف تكلفة أكثر من معالجة المرض نفسه عند اكتشافه. 

    5- سبب آخر لعلاج العرض لا المرض هو تأجيل العلاج النهائي وإلقاء مسؤولية العلاج المؤكد على الغير من الأطباء، فمشاكل الكنائس أو البلاد أو البيوت تؤجل بسبب انتظار طبيب أو معالج خاص لعلاج تلك الأمراض ويتهرب المسؤولون عنها من تحمل المسؤولية والبدء في علاجها، فلماذا أبدأ أنا كقس في حل مشاكل في كنيستي ورثتها عن من كان قبلي؟، ولماذا أصلح أنا كمسؤول عن البلاد ما أفسده الدهر منذ مئات السنين؟، أنا سأصلح العرض ولكن المرض يصلحه من يأتي بعدي.
هذا وغيره الكثير من الأسباب. 

    أما إذا أراد أحد أن يعالج المرض لا العرض، فذاك يتطلب: 
    1- طبيب أو قسيس أو رئيس حاذق، دارس، مختبر، عالم بمستجدات الأمراض وطرق علاجها.

    2- طبيب يعلم أن أمراض اليوم الطبية أو الروحية أو الدولية الحكومية لم تعد أمراض بسيطة يمكن لشخص واحد علاجها، بل لا بد أن يشترك في تشخيص المرض وعلاجه لفيف من الأخصائيين في معالجة مثل هذه الأمراض من أطباء وممرضين وعلماء الدين والاجتماع والاقتصاد والسياسة إلى جانب المريض نفسه، فهو بيت القصيد وهو القادر على وصف معاناته الداخلية والخارجية وهو من سيستجيب للعلاج وغيرها من العناصر المتعلقة بهذا الأمر. 

    3- طبيب يعرف كيف يشخص المرض هو والفريق المتعاون معه تشخيصًا سليمًا لا يحتمل الخطأ أو التجربة والنجاح أو الفشل.

    4- طبيب يعرف كيف يتابع حالة مرضاه يوميًا ولا يكتفي بوصف علاج أو عمل جراحة ثم يترك المريض في أيدي من لا علم لهم ليكملوا عمله بل يظل تحت إشرافه دون توقف ليلاً ونهارًا. 

    5- طبيب يعتمد على الأبحاث العلمية وما ثبت صحته من العلاجات والعقاقير والطرق العلمية الطبية لعلاج المرض لا العرض.

    لقد حذرنا المسيح - تبارك اسمه - من علاج العرض لا المرض ومعالجة الخارج دون الداخل في قوله تعالى: "ويل لكم أيها الكتبة والفريسيون المراؤون لأنكم تنقون خارج الكأس والصحفة وهما من داخل مملوءان اختطافًا ودعارة! أيها الفريسي الأعمى نق أولاً داخل الكأس والصحفة لكي يكون خارجهما أيضًا نقيًا. ويل لكم أيها الكتبة والفريسيون المراؤون لأنكم تشبهون قبورًا مبيضة تظهر من خارج جميلة وهي من داخل مملوءة عظام أموات وكل نجاسة". 

    أصلي أن نصل إلى حالة الإصرار والاستعداد على بذل كل ما نملك لكي نستطيع  "معالجة المرض لا العرض". 

 
  • Curry 1
  • Stephen Curry Shoes
  • curry one
  • kd shoes
  • KD 8
  • air jordan 11
  • kyrie 1
  • supra shoes
  • gucci shoes
  • supra shoes
  • Stephen Curry Jerseys
  • lebron shoes
  • Nike Huarache
  • Asics Shoes
  • kd shoes
  • Curry 1
  • kevin durant shoes
  • kyrie 1 shoes
  • Giuseppe Zanotti Shoes
  • kyrie irving shoes
  • kyrie shoes
  • kobe 10
  • irving shoes
  • kobe 10 shoes
  • Kanye West Shoes
  • kobe shoes
  • Kevin Durant Shoes
  • curry one
  • curry one
  • Curry Shoes
  • Baseball Bats
  • kobe bryant shoes
  • lebron james shoes
  • Asics Gel Kayano
  • Kanye Shoes
  • lebron 12
  • Curry One
  • nike lebron shoes
  • supra footwear
  • Nike Air Huarache
  • Nike Huarache
  • Asics Running Shoes
  • Kobe Shoes
  • Harden Shoes
  • KD Shoes
  • Under Armour Shoes
  • Curry Basketball Shoes
  • Curry Shoes
  • Harden Shoes Sale
  • Yeezy Shoes
  • Harden 1
  • Gucci Shoes Men
  • Nike Roshe Run
  • Curry Shoes MVP
  • Under Armour Shoes
  • Asics Shoes
  • Louis Vuitton Handbags
  • Roshe Run Shoes
  • Curry 2
  • curry one
  • Gel Kayano
  • KD 2016
  • James Harden Shoes
  • Roshe Run
  • Roshe Run
  • Air Huarache
  • Asics Gel
  • West Shoes
  • curry one
  • Nike Roshe Run
  • Curry MVP Shoes
  • KD Shoes
  • Stephen Curry Shoes
  • Roshe Run Women
  • supra skytop shoes
  • Cheap Asics Shoes
  • Nike Kevin Durant Shoes
  • Roshe Run Shoes
  • Stephen Curry 1
  • Roshe Run cheap
  • Curry 1 Shoes
  • Adidas Air Yeezy
  • Curry Jerseys
  • KD Shoes 2016
  • Curry Shoes
  • Cheap Gucci Shoes
  • Curry Shoes 2015
  • Stephen Curry Shoes
  • Harden 1 Shoes
  • James Harden Shoes
  • curry one
  • James Harden Shoes For Sale
  • Cheap Baseball Bats
  • Harden Shoes
  • Nike Roshe Run Shoes
  • Asics Gel
  • Kanye West Shoes
  • Stephen Curry Shoes
  • Asics Kayano
  • Kevin Durant Shoes
  • LV Handbags
  • Asics Gel Shoes
  • Nike KD 8
  • Roshe Run Shoes
  • Cheap Yeezy Shoes
  • Curry Shoes MVP
  • Discount Roshe Run
  • Giuseppe Zanotti
  • Air Yeezy Shoes
  • Cheap Stephen Curry Shoes
  • Curry Shoes
  • Stephen Curry Shoes
  • Cheap Curry Shoes
  • UA Curry Shoes
  • Cheap Huarache Run Shoes
  • Cheap Curry Shoes
  • Under Armour Shoes
  • Nike Shoes
  • Stephen Curry Jersey
  • Curry Shoes
  • James Harden 1
  • Baseball Bats For Sale
  • Under Armour
  • Roshe Run Online
  • Cheap KD 8
  • Under Armour Curry Shoes
  • Gucci Shoes Women
  • skytop shoes
  • salomon shoes
  • Stephen Curry Shoes 2015
  • Air Huarache
  • Louis Vuitton Bags
  • Curry Shoes
  • Salomon Trail Running Shoes
  • kobe x
  • Kobe 10
  • Nike Harden Shoes
  • Asics Running Shoes
  • Yeezy Shoes Sale
  • Salomon Running Shoes
  • Curry 1
  • Baseball Bats Outlet
  • Yeezy Shoes
  • LV Outlet
  • Cheap Harden 1
  • lebron james shoes
  • Huarache Run Shoes
  • Curry Basketball Shoes
  • Curry Jersey
  • Nike Huarache Shoes
  • KD 8
  • lebron shoes
  • kobe bryant shoes
  • Giuseppe Zanotti Outlet
  • kobe shoes
  • kevin durant shoes
  • Cheap Curry Shoes
  • Asics Gel Lyte
  • Trail Running Shoes
  • West Shoes
  • Baseball Bats Store
  • Huarache Shoes
  • Nike KD 8
  • Stephen Curry Shoes
  • Curry One Mvp
  • Running Shoes
  • Gucci Outlet
  • Stephen Curry 1
  • Curry Basketball Shoes
  • Curry 1
  • james shoes
  • nike lebron james shoes
  • Nike Harden Shoes
  • Cheap Curry Jersey
  • Asics Shoes
  • Air Yeezy Shoes Sale
  • Curry Shoes Outlet
  • Yeezy Shoes Sale
  • Air Huarache Shoes
  • Discount LV Bags
  • Stephen Curry Shoes UA
  • Cheap Nike Huarache
  • KD 8
  • Baseball Bat
  • kobe 10
  • kd 7 shoes
  • Louis Vuitton Outlet
  • kd 7
  • Giuseppe Zanotti Design
  • kd shoes
  • cheap Roshe Run
  • Asics Gel Nimbus
  • Stephen Curry Basketball Shoes
  • Roshe Run Sale
  • Giuseppe Zanotti Sale
  • Nike Kobe Shoes
  • Roshe Run Women
  • Gucci Outlet
  • Under Armour Basketball Shoes
  • Gucci Shoes Sale
  • Harden Shoes
  • Air Yeezy Shoes
  • Under Armour Store
  • Baseball Bats Sale
  • Air Yeezy
  • Roshe Run Men
  • Air Yeezy Shoes
  • Asics Shoes Women
  • Asics Gel Kayano
  • Discount KD 8
  • UA Curry Shoes
  • Huarache Shoes
  • Curry Shoes Store
  • Curry Jersey Sale
  • jordan 11
  • jordan retro 11
  • Curry basketball Shoes
  • retro 11
  • Curry 2 Shoes
  • nike jordan 11
  • Nike Air Yeezy Shoes
  • nike air jordan
  • Asics Gel Sale
  • Stephen Curry Jersey sale
  • jordan retro
  • air jordans
  • jordan 11 low
  • Curry Shoes
  • air jordan shoes
  • Discount Air Yeezy Shoes
  • curry 1
  • Stephen Curry Shoes
  • UA Curry Shoes
  • Under Armour curry one
  • James Harden Shoes
  • Stephen Shoes
  • New Curry Shoes
  • Steph Curry 1
  • Asics Shoes Sale
  • Nike Kevin Shoes
  • James Harden Shoes 2015
  • Harden Shoes 2015
  • Nike Roshe Run
  • Asics Shoes Men
  • Roshe Run
  • kobe 10 shoes
  • Stephen Curry Shoes
  • kobe shoes
  • kobe bryant shoes
  • Air Huarache Run
  • kevin durant shoes
  • Yeezy Shoes
  • kd shoes
  • kobe basketball Shoes
  • kobe bryant shoes
  • kobe shoes 2015
  • Nike Harden Shoes
  • Nike James Harden Shoes
  • Harden Shoes For sale
  • kevin shoes
  • Giuseppe Shoes
  • Harden Shoes Sale
  • durant shoes
  • Curry Shoes
  • Kevin Durant Shoes
  • kobe x shoes
  • nike kyrie 1
  • nike free shoes
  • nike free run
  • kd shoes 2015
  • kyrie shoes
  • kyrie irving shoes
  • kobe 10 shoes
  • lebron james jerseys
  • lebron jerseys
  • kobe 10
  • kyrie 1 shoes
  • Zanotti Shoes
  • Huarache Run Women
  • kyrie 1
  • nike free 5.0
  • nike free 5
  • kobe shoes
  • nike Yeezy Shoes
  • KD Shoes
  • kd 8
  • kobe jersey
  • Cheap kobe jersey
  • adidas rose shoes
  • derrick rose shoes
  • Giuseppe Zanotti Store
  • lebron james shoes
  • russell westbrook shoes
  • westbrook shoes
  • Huarache Run Men
  • russell shoes
  • Air Huarache Sale
  • jordan westbrook shoes
  • lebron james jersey
  • kyrie irving shoes
  • nike kyrie 1
  • Nike Huarache Sale
  • cheap kyrie 1
  • michael jordan jerseys
  • jordan jerseys
  • michael jerseys
  • kevin durant jersey
  • kd jersey
  • kevin jersey
  • kobe bryant jerseys
  • kobe bryant jersey
  • james jerseys
  • cheap lebron jerseys
  • d rose shoes
  • rose shoes
  • lebron james jerseys
  • lebron jersey
  • james jersey
  • d rose shoes
  • rose shoes
  • adidas rose shoes
  • lebron james shoes
  • michael jordan jersey
  • nike shoes
  • lebron james shoes
  • kd shoes
  • kd shoes
  • Curry 1
  • Curry 1 Shoes
  • Stephen Curry 1
  • kd 7 shoes
  • kd 7
  • lebron shoes
  • cheap lebron james shoes
  • nike lebron shoes
  • lebron shoes
  • kyrie irving shoes
  • kyrie shoes
  • kyrie 1 shoes
  • irving shoes
  • lebron 12
  • lebron 12 shoes
  • lebron shoes
  • air max shoes
  • nike air max shoes
  • nike air max
  • durant jersey
  • kevin durant shoes
  • kd vii
  • kd 7
  • kobe bryant jersey
  • kobe bryant jerseys
  • kobe jerseys
  • bryant jerseys
  • adidas porsche shoes
  • adidas porsche design shoes
  • lebron james shoes
  • kobe shoes 2015
  • kobe shoes
  • kobe bryant shoes
  • kobe bryant shoes 2015
  • nike air shoes
  • nike air max shoes
  • cheap air max shoes
  • air max shoes
  • kd vii shoes
  • nba jerseys
  • herve leger
  • cheap herve leger
  • kd shoes
  • kevin durant shoes
  • cheap kd shoes
  • kobe bryant shoes
  • bryant shoes
  • kobe shoes
  • kobe shoes nba
  • cheap kobe shoes
  • kd shoes
  • kevin durant shoes
  • kevin durant shoes
  • kd 7 shoes
  • kevin durant shoes mvp
  • Griffin Shoes
  • Cheap Jordan Griffin Shoes
  • Jordan Griffin Shoes
  • Hyperdunk Shoes
  • porsche design shoes
  • adidas porsche design
  • adidas shoes
  • kevin bryant shoes
  • kd shoes store
  • kd 7
  • nba jerseys store
  • herve leger dresses
  • kobe shoes
  • kobe bryant shoes
  • kd shoes
  • kd sneaker
  • jeremy scott adidas
  • jeremy scott wings
  • jeremy scott shoes
  • kobe shoes 2015
  • js wings
  • lebron shoes
  • louis vuitton sale
  • louis vuitton handbags
  • louis vuitton bags
  • louis vuitton
  • lv handbags
  • lv bags
  • kobe shoes
  • kobe bryant shoes
  • kobe bryant shoes 2014
  • Blake Griffin Shoes
  • Jeremy Scott Wings 3.0
  • adidas wings 3.0
  • js wings 3.0
  • Kevin Durant Shoes
  • Los Angeles Clippers Jerseys
  • Toronto Raptors Jerseys
  • kd 6
  • kd 7
  • kobe 9
  • Kyrie 1
  • Nike Kyrie 1
  • Kyrie 1 Shoes
  • Kyrie Irving 1
  • SUPRA SKYTOP III
  • SUPRA CRUIZER
  • SUPRA CUBAN
  • SUPRA SOCIETY NS
  • SUPRA THUNDER HIGHTOP
  • SUPRA VULK LOW
  • SUPRA TK SOCIETY
  • SUPRA VAIDERS
  • WOMEN SUPRA SKYTOP II
  • WOMEN SUPRA TK SOCIETY
  • WOMEN SUPRA VAIDERS
  • KD 7 Women
  • Lebron 12
  • Lebron 10
  • Lebron 11
  • NIKE ROSHE RUN WOMENS
  • NIKE ROSHE RUN MESH WOMENS
  • NIKE ROSHE RUN PATTERN WOMENS
  • NIKE ROSHE RUN SLIP WOMENS
  • NIKE ROSHE RUN SUEDE WOMENS
  • NIKE ROSHE RUN KPU WOMENS
  • NIKE ROSHE RUN MENS
  • NIKE ROSHE RUN MESH MENS
  • NIKE ROSHE RUN PATTERN MENS
  • NIKE ROSHE RUN SLIP MENS
  • NIKE ROSHE RUN SUEDE MENS
  • Louis Vuitton SUNGLASSES
  • Louis Vuitton SCARVES
  • Louis Vuitton HATS
  • Louis Vuitton MEN
  • Louis Vuitton WOMEN
  • GUCCI MEN CASUAL SHOES
  • GUCCI MEN DRESS SHOES
  • Gucci Men Fashion Casual Shoes
  • Gucci Men Fashion Dress Shoes
  • Gucci Men High Top Shoes
  • Gucci Men Low Top Shoes
  • Gucci Men Sneakers
  • Gucci Women Boots
  • Gucci Women High Heels Shoes
  • Gucci Women High Top Shoes
  • Gucci Women Low Top Shoes
  • Gucci Women Pumps Shoes
  • Gucci Women Sandals
  • Gucci Women Slipper Shoes
  • Gucci Bags
  • Gucci Handbags
  • Gucci Clothing
  • Gucci Belts
  • Gucci Hats
  • Gucci Jewelry
  • Gucci Sunglasses
  • Gucci Wallets
  • Gucci Mens Hoodies
  • Gucci Mens Jacket
  • Gucci Mens Jeans
  • Gucci Mens Long T-Shirts
  • Gucci Mens Outwear
  • Gucci Mens Short T-Shirts
  • Gucci Mens Suit
  • Gucci Mens Sweater
  • Gucci Mens Waistcoat
  • Gucci Scarves
  • Gucci Ties
  • Gucci Womens Dress
  • Gucci Womens Hoodies
  • Gucci Womens Short Jeans
  • Gucci Womens Suit
  • Gucci Womens T-Shirts
  • Adult Baseball Bats
  • Fastpitch Softball Bats
  • Junior Big Barrel Baseball Bats
  • Senior Youth Baseball Bats
  • Slowpitch Softball Bats
  • Wood Baseball Bats
  • Youth Baseball Bats
  • Youth Big Barrel Baseball Bats
  • Yeezy 2
  • Yeezy 3
  • Yeezy 3 Shoes
  • Yeezy 350 Boost low
  • Yeezy Pure Boost
  • Adidas Kanye West Yeezy 3
  • Adidas Kanye West Yeezy 3 750 Boost
  • Adidas Kanye West Yeezy 3 750 Boost B35309
  • Adidas Kanye West x Yeezy 3 750 Boost
  • Copyright © 2010 El Tareeq all rights reserved Site is best viewed at 1024x768
    Powered by JCToday