replica watches for men panerai replica watches replica panerai watches copy watches fake rolex
إصدار: العدد 207 الصادر في ديسمبر 2022 ارشيف الطريق
عيد الشكر في زمن التذمر والتنمر.. خطاب مفتوح للرئيس السيسي
  
[HL_Advert]
 
بحث متقدم
استطلاع الرأي هذا الشهر عن
ونعتز بمشاركتك الايجابية في هذا الاستطلاع
مدير التحرير/ ثروت صموئيل
تساؤلات حائرة!
Friday Dec/09/2022
11:56:37 AM
تعليق ارسل لصديق
 
 قضية شعب 
 د. ناجي يوسف
  في البداية أود أن أهنئ الشعب المصري كله بانقضاء سنة الكورونا ٢٠٢٠، وأصلي أن يكون عام ٢٠٢١ سنة الشفاء الجسدي والنفسي والروحي والتعويض والمحبة والسلام، كما أهنئ الشعب القبطي بذكرى ميلاد وتجسد المولى - تبارك اسمه - في شخص الرب والسيد يسوع المسيح. 

  أما بعد، فلقد كنت أتمنى أن يكون مقالي لشهر يناير ٢٠٢١ خاليًا من ذكر المشاكل والخلافات والقضايا الشائكة بين المسيحيين والمسلمين في مصر، لكن الحكم ببراءة المتهمين في إيذاء وتعرية سيدة الكرم، وتهديد ووعيد محامي المتهمين لها ولعائلتها برفع قضية ضدها ومطالبتها بتعويض مادي للمسيئين إليها لما سببته هي، على حد قول المحامي، من إيذاء وضرر لمن عروها وأهانوها علنًا في وضح النهار كان سببًا من الأسباب التي دفعتني للحديث عن هذا الأمر. 

  لكن، والحق يقال، إن هذا الحكم ببراءة المذنبين، بالرغم من أهميته القصوى، بالنسبة للسيدة المتضررة ولنا كمسيحيين مصريين جميعًا، وبالرغم من ضرورة الكتابة عنه، إلا أن هذا الأمر لم يكن أقوى الأسباب ولا أهمها بالنسبة لي للكتابة عن هذا الحكم الجائر والمتحيز غير الموضوعي أو المبني على صحيح الأقوال والأدلة والبراهين والذي يؤكد عدم المساواة بين أفراد الشعب المصري وتمييز أحدهم عن الآخر بسبب الدين، لكن الأمر الذي دفعني للكتابة عن هذه القضية هي أن العدو الشرير، الوسواس الخناس الذي يوسوس في صدور الناس، يحاول باستمرار أن يبعد الأنظار عن حقيقة ما يحدث مع الأقباط في مصر ويحاول أن يجعل الشعب القبطي لا يرى أو يدرك أو حتى يفكر في أن القضية القبطية هي "قضية شعب" وليست قضية أفراد. فيقلل من أهمية القضية القبطية حتى في أذهان الأقباط أنفسهم، فكم بالحري مع غيرهم من المحيطين بهم!، ويحاول العدو أن يجعل القضية القبطية قضية كنائس مبنية من طوب وطين يتم تقنين حالتها والاعتراف بوجودها والسماح للمصليين أن يصلوا فيها، العمل الذي يراه المسيحيون عملاً بطوليًا من الحكومة المصرية يشكرون عليه لا عملاً كان لا بد أن يكون تلقائيًا منذ بداية العبادة في تلك الأماكن حيث أنها أماكن عبادة لأصحاب الأرض المصرية، أو امرأة واحدة مسنة في صعيد مصر، حتى لو كانت أم قد تعرت وأهينت أمام أهل قريتها، ويصرف أنظار الأقباط أن هذه الأم تمثل شعب بأكمله وأنه في تعرية امرأة واحدة قبطية يكون الشعب القبطي كله قد تعرى، وحتى إذا تم ستر العجوز التي قد تعرت بعد دقائق من وقوع التعرية، إلا أن للشعب القبطي كله أربعة عشر قرنًا من الزمان وهو معرى، ولا يعلم أحد متى سيتم ستره وتغطية ما تعرى منه، هذا إن كان سيُستر ويُغطى على الإطلاق، لا يعلم هذا إلا علام الغيوب، سبحانه.

  ويحاول أن يختزل عدو الأقباط أيضًا القضية القبطية لتصبح قضية طالبة متفوقة في الثانوية العامة حصلت على صفر لأن شخصًا ما قد سرق ورقة إجابتها واستبدلها بورقة طالب فاشل صايع يعيش هو ووالداه على ظلم المسيحيين وخطف مجهودهم وفرحتهم وإنجازاتهم، وهذا أيضًا ليس بالغريب على مصر والمصريين، فما سرق من الأقباط على مر العصور من تاريخ ولغة وتفوق وإنجازات للبشرية أكبر بما لا يقاس من سرقة أوراق امتحان طالبة واحدة أو حتى كل الطلاب المسيحيين بالثانوية العامة. 

  وهكذا الحال أيضًا مع محاولة اختزال القضية القبطية، إلى قضية خلاف بين عائلة مسيحية وعائلة مسلمة، كما ادعت السلطات المصرية في عصر الرئيس المؤمن السادات. إن الحقيقة وراء تفجير أحداث الزاوية الحمراء الدموية كان بسبب نشر غسيل مبلل أدى إلى إسقاط قطرات من الماء من بلكونة الأسرة المسيحية على غسيل الأسرة المسلمة التي كانت تسكن في الطابق الأسفل لسكن الأسرة المسيحية، هذا بالإضافة إلى الصوت المرتفع لإذاعة القداس الإلهي الذي كانت تسمعه الأسرة المسيحية من إذاعة صوت العرب، والذي كان بالنسبة لنا كمسيحيين مصريين مغيبين منة ونعمة وعطية من حكومتنا الرشيدة العادلة تهبنا إياه لمدة نصف ساعة كل أسبوع في صباح أيام الآحاد، الأمر الذي أشعل أحداث الزاوية الحمراء، وقتل العشرات من المسيحيين وسجن المئات منهم. وغيرها من الأمثلة الكثير كالاعتداء على مصلين مسيحيين في أماكن مختلفة في مصر، أو قضية مناصب حكومية أو ترقيات وعلاوات ومشاجرات بين الإخوة في الوطن الواحد. 
المهم في الأمر عند الوسواس الخناس وأتباعه ومنفذي خططه على الأرض أن لا يفكر الأقباط في حقيقة قضيتهم كـ "قضية شعب".

  شعب له كل المقومات التي تجعل معها من الممكن أن يعرفهم المجتمع الدولي بأنهم شعب مستقل بذاته، من وحدة التاريخ والعِرق واللغة والعقيدة والدين والأرض والعرض، ولا يشترك معهم غيرهم من الشعوب والأجناس في كل هذه المقومات حتى لو توفرت بعضها للمحيطين بهم، فتاريخ الأقباط منذ دخول المسيحية إلى مصر وما قبلها مختلف تمام الاختلاف عن تاريخ من وفدوا إليها من الجزيرة العربية، ولهم لغتهم القبطية الخاصة بهم، والتي لا يشاركهم فيها أية أجناس أخرى على الأرض، والتي أنساهم إياها المستعمر الوافد وقطع، حرفيًا، السنة من يصرون على استخدامها في سني احتلاله الأولى لمصر، وفقًا لما دونته الدكتورة المسلمة سناء المصري في رسالتها التي حصلت بها على درجة الدكتوراه بامتياز، حتى إن هذه اللغة القبطية لم تعد بقاياها تستخدم إلا في بعض الكنائس الأرثوذكسية ومعظمهم يرددونها وراء الكهنة دون فهم لمفرداتها، وهكذا الحال أيضًا مع العقيدة والدين، فدين وعقيدة الأقباط في مصر مختلفان تمام الاختلاف، بل ومتضادان مع دين وعقيدة جميع من حولهم من سكان مصر. ولم تتمسك قومية أخرى في العالم كله بأرضها كما تمسكت البقية العرقية القبطية المصرية، بالرغم مما تعرضت له من اضطهاد وتفرقة دينية وعنصرية وبالرغم من كل محاولات الخصوم في مختلف الأزمنة والأوقات من إجبارهم بشتى الطرق على التخلي عن أرضها والهجرة الجماعية خارج مصر. 

  والعجيب إنه بالرغم من كل ما سبق ذكره، لا يزال الأقباط يتعاملون مع قضيتهم القبطية، وينظرون إليها، ليس على أنها "قضية شعب"، بل يرونها ويتعاملون معها وفقًا لما يصدّره لهم المسؤولون والشعب المصري والشيطان من أن قضية ما يحدث معهم ولهم من ظلم وتفرقة واضطهاد ممنهج ليس إلا قضية حوادث متفرقة وخلافات شخصية بسيطة يمكن أن تحدث بين الإخوة في أي مكان، أو تعصب ديني من بعض المتطرفين أو داعمي الإسلام السياسي أو المختلين عقليًا في دين ما. 

   والأعجب أن المسيحيين المغيبين كانوا ينتظرون حكم بإدانة من ارتكبوا الجريمة بشهادة شهود عيان كثيرين، ومعاقبتهم وتعويض سيدة الكرم عن ما حدث لها، لكن كيف كان يمكن أن تتحقق أحلام سيدة الكرم وتخيلات المسيحيين جميعًا مع حقيقة أن الجناة في الجريمة مسلمون، والمحامي مسلم والقاضي مسلم والمستشارون مسلمون!، الدستور دستور دولة إسلامية ينص على أن دين الدولة الإسلام، والشريعة الإسلامية هي المصدر الرئيسي للدستور والتشريع، والتعاليم والمفاهيم السائدة في المجتمع تعاليم ومفاهيم إسلامية، وضع بعضها الخليفة العادل عمر بن الخطاب فيما يعرف بالشروط العمرية، وكيف يتم إدانة الفعلة للجريمة والمفعول بها امرأة ومسيحية، والرجال قوامون على النساء بما فضل الله بعضهم على بعض درجات، كيف والقاعدة في تعامل المسلم مع غير المسلم هي أنصر أخاك ظالمًا أو مظلومًا، ولا يهدر دم مسلم بدم غير المسلم، فماذا ينتظر أن يكون الحكم على متضررة واحدة، مسيحية، لا حول لها ولا قوة، فلا كنيسة ولا قادة لشعب مسيحي يطالبون بوضوح وحزم بحقها، ولا عائلة كبيرة لها، لا في الحجم أو المكانة أو الغنى حتى تخيف الكبار في قريتها، وهي مجرد سيدة مسنة في قرية من قرى الصعيد؟! فماذا كان ينتظر أن يكون الحكم في قضيتها بعد كل الحيثيات التي ذكرتها سابقًا؟! 

  في رأيي الشخصي إن الحل لمثل هذا الوضع الجائر الذي نعيشه كمسيحيين في مصر هو أن ننظر للأمر كله كوحدة واحدة، ونراه ونفهمه ونتعامل معه ونخطط لحله لا كحالات منفردة واحداث متفرقة بسيطة، بل نرى الوضع كله على أنه "قضية شعب". 

  وفي هذه الحالة تكون الحلول المطروحة والتي لابد أن توضع على طاولة المفاوضات لقضية الشعب القبطي، بينهم وبين بعضهم أولاً، ثم بينهم وبين السلطات والمؤسسات والهيئات المصرية، وأخيرًا بينهم وبين الشعب المسيحي والإسلامي في مصر، لابد أن تتناول هذه الحلول المطروحة للقضية القبطية جميع البدائل بالمناقشة والدراسة ووضع الخطط القصيرة والطويلة الأمد وخروجها للنور ثم لتنفيذها وطرق تمويلها، إلى آخره، بالرغم من أن هذه البدائل تبدو مستحيلة، وفي بعض الأحيان غير منطقية، وقد يراها البعض مستفزة وغير مسؤولة، وسيراها قادة الشعب المسيحي على اختلاف طوائفهم على أنها مجنونة تفتح الباب لكثير من المشاكل مع أفراد الشعب والمسؤولين عن قيادته سواء السياسية أو الدينية أو الأمنية، بالرغم من كل ما تقدم، إلا أنه إذا أراد الشعب القبطي حقيقة أن يعيش شعبًا حرًا يملك قراره ويمارس حريته التى خلقه المولى ليحياها، فلا مفر له من أن يبدأ الآن في التفكير العملي لحل القضية القبطية من منطلق أنها "قضية شعب". وقد يحدث الحل في أيامنا أو أيام أولادنا أو أحفادنا أو حتى أحفاد أحفادنا إن تأنى المسيح يسوع في مجيئه، ليس من المهم متى سيحدث المهم أنه يحدث في يوم ما، فما مات حق وراءه مطالب، وإذا الشعب يومًا أراد الحياة، فلابد أن يستجيب القدر، ولا بد لليل أن ينجلي ولا بد للغيم أن ينقشع.

  أما الأطروحات والحلول للقضية القبطية والتى لابد أن يدرسها الشعب القبطي المتفرقين في العالم أجمع على سبيل المثال لا الحصر فهي: 
  ١- التدويل، أي تحريك القضية القبطية على أنها "قضية شعب" دولية وليست مجرد قضية حقوقية واضطهاد ممنهج ضد أقلية ما، ويطلب الشعب القبطي من العالم كله التدخل لإرجاع أرضه، وماله، وحريته الدينية والاجتماعية، واعتباره شعبًا مستقلاً عن من لم يشاركوه من قديم الزمان وقبل القرن السادس في أرضه وتاريخه ودينه وإلهه ولغته وعاداته وتقاليده وتراثه وقوميته المسيحية القبطية.

  ٢- التقسيم: وهو أن تقسم مصر إلى قسمين "جمهورية الكوبتCOPT الديمقراطية" "أي الجمهورية القبطية الديمقراطية" وجمهورية مصر العربية أو ما يختاره لها رعاياها من أسماء.

  الأولى بدستور علماني يحكم جميع أفرادها من المسيحيين المصريين المقيمين بمصر وخارجها بالإضافة إلى المسلمين الذين يرغبون العيش فيها مع المسيحيين، والذين يعرفون ويقبلون حقيقة أن دستور "جمهورية الكوبت الديمقراطية" دستور علماني مبني على ما جاء في عظة السيد المسيح - تبارك اسمه - على الجبل الواردة في الإنجيل بحسب البشير متى والأصحاحات ٥و٦و٧، وجمهورية مصر الإسلامية بدستورها الحالي الذي ينص على أن دين الدولة الإسلام وكل ما يتبعه من ممارسات مختلفة، فلكل من القسمين الحق في إدارة بلده بطريقته الخاصة ووفقًا لتعاليم الكتاب الذي يؤمن أنه منزل من عند إلهه.

  ٣- إخراج الكنيسة ورياساتها وأنظمتها البشرية من المشهد تمامًا ومن الاشتراك بأية صورة من الصور في إدارة "جمهورية مصر القبطية الديمقراطية" وضمان عدم تدخلها في السلطة التشريعية أو التنفيذية أو القضائية للبلاد وحصر دورها على العبادة داخل كنائسها، ومنعها منعًا باتًا من لعب أي دور في سياسة أو إدارة الجمهورية القبطية، الأمر الواضح كل الوضوح في تعاليم السيد المسيح ورسله المكرمين، حيث أنه: 
  أ- لم يرض السيد المسيح في أيام حياته بالجسد أن يؤسس مملكة أو جمهورية على الأرض أو حتى أن يكون قاضيًا أو حاكمًا لحل خلاف بين شقيقين حول الميراث عندما جاءه أحدهما طالبًا إليه قائلاً: "قل لأخي أن يقاسمني الميراث"، فقال تبارك اسمه قولته الشهيرة: "يا إنسان من أقامني عليكما قاضيًا أو مقسمًا".

  ب ـ رفض تلاميذ المسيح في القديم أن يكونوا حكام دول أو جماعات أو مدن، بل ورفضوا أن يتركوا خدمتهم الأساسية التى هي الصلوات والأصوام وخدمة الكلمة والبشارة بالإنجيل لنشر رسالة المسيح بين الناس، والتي كانوا مدعوين إليها من الله للقيام بها بين الشعب اليهودي في أورشليم يومئذ ويقومون بالتوزيع العادل للمواد التموينية والخدمة اليومية للشعب المسيحي، وهذا واضح كل الوضوح فيما جاء بكتاب الله الوحيد الكتاب المقدس في قوله تعالى: "وفي تلك الأيام إذ تكاثر التلاميذ، حدث تذمر من اليونانيين على العبرانيين أن أراملهم كن يغفل عنهن في الخدمة اليومية. فدعا الاثنا عشر جمهور التلاميذ وقالوا: لا يرضي أن نترك نحن كلمة الله ونخدم موائد. فانتخبوا أيها الإخوة سبعة رجال منكم، مشهودًا لهم ومملوين من الروح القدس وحكمة، فنقيمهم على هذه الحاجة. وأما نحن فنواظب على الصلاة وخدمة الكلمة" (أع6: 1-4).

  ج ـ لابد من إخراج الكنيسة تمامًا من إدارة جمهورية مصر القبطية الديمقراطية للأسباب الآتية:
ا- تاريخ الكنيسة باختلاف طوائفها لم يكن مشرفًا على مر العصور والأزمان، وخاصة عندما يأتي الأمر لتدخل الكنيسة في حكم البلاد والشؤن الإدارية والحكومية والعسكرية والمالية والتشريعية لها، فلا نريد تكرار ما حدث في العصور الوسطى من ضلال وتخلف وانقسام وقتل وتناحر بين المسيحيين وقيادة البشرية إلى عصور مظلمة مؤلمة لم يستطع العالم أن يتخلص منها إلا بعد أن قررت الشعوب الفصل بين الكنيسة والدولة.

  ب- الكنيسة انسحبت من المشهد بل ساعدت على دخول المسلمين إلى مصر ولذا، فلابد لها من أن تعترف بتقصيرها وتقاعسها عن عمل دورها في التصدي للفاتح المغوار وإلا لابد من محاكمتها وإقصائها عن المشهد تمامًا.

  ج- الكنيسة لم تدافع عن أولادها لا باليد والقلب ولا حتى باللسان، لا في القديم يوم أذاقهم الوافد الجديد مر العذاب ولا في الحديث وهي ترى معاناتهم والشدائد التي يمرون بها، بل على العكس كانت مُكبِلة لهم بالقوانين الروحية من الحل والربط ومانعة إياهم من رفع أصواتهم للمطالبة بحقوقهم، فلا هي رحمتهم ولا تركت رحمة الله تنزل من السماء لإنقاذهم وتحريرهم.

  د- الكنيسة لم تطالب بالكينونة المستقلة حتى بعد أن أدركت بدايةً من دخول المحتل إلى أرضها بل استسلمت لحكم الطغاة على مر عصورها ولم يكن لها على مر العصور ملامح محددة يمكن لمن يريد أن يتعامل معها من الأعداء والأصدقاء أن يتعامل معها على أساسها.

  هـ- حكم الكنيسة لجمهورية مصر القبطية أو حتى مجرد مشاركتها في الحكم أو الحصول على وطأة قدم واحدة في إدارة البلاد بصفة دينية مسيحية معاصرة سيكون أسوأ بما لا يقاس من حكم المسلمين لها، فالاضطهاد والإرهاب الدينى الطائفى والبغض والكراهية وتدبير المهالك اليوم في كنيسة لاودكية التى نعيش نحن في زمانها لهو أقسى وأفظع من حكم قادة الكنيسة في العصور المظلمة ومما يقوم به أعداؤها في هذه الأيام. ثم من هي الكنيسة بالضبط حتى نسمح لها بالاشتراك في حكم "جمهورية مصر القبطية الديمقراطية" أهي كنيسة الأقباط الأرثوذكس مضطهدى الإنجيليين والذين يصف بعض قادتها الكنيسة الإنجيلية بالذئاب الخاطفة، والتى صرح بعضهم أنها ليست كنيسة وطنية بل هي كنيسة مستوردة وأن كل الإنجيليين سيدخلون النار ولا مكان لهم في السماء فهم غير مسيحيين؟ أم الكنيسة هم جماعة الإنجيليين الذين يحرفون الكلم عن موضعه؟، ويرون أن هناك لاهوت محبة حرًا، وبرًا آخر إلى جوار بر المسيح، أم أصحاب نشر ثقافة زواج الرجل المسلم من المرأة المسيحية؟، فما أجمل أن يكون أعمام المولود الصغير من المسلمين، حيث أن أباه مسلم وأخواله مسيحيون حيث أن الأم مسيحية، أم أولئك الذين يشككون في الوحى الكتابي والأصحاحات الـ11 الأولى من الكتاب المقدس، أم اعتبارية وجود آدم ووجود خليقة قبل آدم وتطور آدم عن كائنات قبله؟ أم مترجمي الترجمات الإسلامية القرآنية للكتاب المقدس، أم فضائيات ممولة من الشيطان شخصيًا لتدمير القيم المسيحية وليست المسيحية المبنية على شخص المسيح؟ فهذه لا يمكن تدميرها وإلا لكانت دمُرت من زمان قديم مضى. 

  و- الكنيسة دورها روحي وعملها هو تنفيذ أوامر ووصايا إلهها وسيدها المسيح الذي أوصاها أن تذهب للعالم أجمع وتكرز بالإنجيل للخليقة كلها وتعمد وتتلمذ الذين يقبلون سيدها مخلصًا وحيدًا لحياتهم في الدنيا والآخرة دون سواه. فإذا ما خرجت الكنيسة عن هذا الدور الرعوي، الخدمي، الروحي، الدعوي تكون قد خرجت عن إتمام إرسالية المسيح لها وخرجت عن طوعه وتنفيذ وصاياه.

  ز- الكنيسة على مر العصور كان ولا يزال لها مشغولياتها ومشاكلها الروحية والتعليمية والسلوكية وطموحاتها الأرضية البشرية وفي بعض الأحيان الشيطانية، لذا فهي لا تصلح لقيادة غيرها من البشر. 

ح- ليس هناك ملامح واضحة للكنيسة من هي بالضبط، وليس بداخلها من الرتب الكنسية أو الكهنوتية من هم قادرون على قيادتها في مختلف مجالات قيادة دولة، حيث أن قادتها عزلوا أنفسهم في أديرة وعظات وقداسات وعالم مختلف تمامًا عن ذلك الذي نعيش فيه، وهذا ليس بالعيب أو الخطأ إذا ما عرفت الكنيسة إمكانياتها الحقيقة وعاشت للدور الذي طلبه منها مسيحها أن تتممه كما ذكرت سابقًا، أما أنها تتدخل في السياسة والحكم والعلاقات الدولية، فهذا ما يجب أن يمتنع عنها. 
إذا أرادت الحكومة المصرية أن لا تقسم مصر فعليها:
أ- أن تنظر للقضية المصرية على أنها "قضية شعب"، لا قضية أقلية أو أحداث فرعية بسيطة متفرقه أو مجرد قضية دينية لا بد معها أن تُحكم فيها مصر بتطبيق شريعة دين واحد على ساكني البلاد جميعًا.

  ب- أن تقوم مصر بوضع دستور مختلف تمامًا عن دستورها الحالي، دستور يحترم عنصري الأمة، وينص بوضوح على أن مصر جمهورية تتكون من شقين، أو عنصرين أو شعبين، شعب مسيحي سابق الوجود للشعب الإسلامي، وأن ينص على الخطوات التي يمكن أن تتخذها مصر في حالة تعدي أي شعب أو عنصر من عنصري الأمة على العنصر الآخر، وإن من حق أي عنصر أن يطالب بالتقسيم في حالة تعدي العنصر الآخر عليه بأي شكل من الأشكال بعد فشل الوساطة الدولية بينهم، دستور يطبق على أرض الواقع لا يطبق ويوضع في إدراج مكاتب الحاكمين.

  ج- لابد من إعادة هيكلة التعليم في مصر الواحدة وضمان المساواة في كل المناهج التعليمية والمؤسسات التعليمية وإنشاء مدارس وكليات وجامعات قبطية تخدم مصر كلها ويكون الالتحاق بها بناء على الكفاءة لا الدين، وأن تخضع مناهجها لمراجعة عنصري الأمة، وأن تخضع جامعة الأزهر إلى نفس المعايير والشروط المطبقة في بقية الجامعات المصرية حكومية، قبطية أو إسلامية.

  ج- لابد من إعادة هيكلة القضاء والبوليس والقوات المسلحة بما يدل على حقيقة وجود دولتين قبطية وإسلامية داخل هذه الأجهزة وأن يتم تقسيم القيادة والمسؤولية في الوزارات المعروفة بالسيادية بين من هم بالحقيقة كفء لتولي هذه المناصب، فعلى سبيل المثال لابد أنه إذا تولى قيادة الجيش مسلم لابد أن يتولى قيادة البوليس مسيحي، أو العكس بالدستور والقانون، وإذا تولى وزارة الخارجية مسلم يتولى وزارة المالية مسيحي، إذا تولى وزارة التربية والتعليم مسيحي يتولى وزارة التعليم العالي مسلم وهكذا. 

  لكن ماذا لو لم توافق مصر حكومة وشعبًا ورياسات كنسية قبطية وإنجيلية على هذا الاقتراح أو حتى الالتفات إليه؟ وهذا بالطبع ما أعرف يقينًا أنه سيحدث وما تظنه الأغلبية الساحقة وتعتبره غير منطقي وخارجًا عن دائرة الأحلام التي قد يرى الجميع أنني أعيش فيها بكتابتي لهذا المقال وحديثي في هذا الأمر، تكون الإجابة هي الأمر اليوم في يد الشعب القبطي وهو القادر على أن يطالب الجميع، الرياسات الكنيسة أولاً ثم الحكومية للنظر للقضية القبطية على أنها "قضية شعب". والله هو القادر وحده على تحقيق الرؤى والأحلام وهو وحده المستعان.
 
  • Curry 1
  • Stephen Curry Shoes
  • curry one
  • kd shoes
  • KD 8
  • air jordan 11
  • kyrie 1
  • supra shoes
  • gucci shoes
  • supra shoes
  • Stephen Curry Jerseys
  • lebron shoes
  • Nike Huarache
  • Asics Shoes
  • kd shoes
  • Curry 1
  • kevin durant shoes
  • kyrie 1 shoes
  • Giuseppe Zanotti Shoes
  • kyrie irving shoes
  • kyrie shoes
  • kobe 10
  • irving shoes
  • kobe 10 shoes
  • Kanye West Shoes
  • kobe shoes
  • Kevin Durant Shoes
  • curry one
  • curry one
  • Curry Shoes
  • Baseball Bats
  • kobe bryant shoes
  • lebron james shoes
  • Asics Gel Kayano
  • Kanye Shoes
  • lebron 12
  • Curry One
  • nike lebron shoes
  • supra footwear
  • Nike Air Huarache
  • Nike Huarache
  • Asics Running Shoes
  • Kobe Shoes
  • Harden Shoes
  • KD Shoes
  • Under Armour Shoes
  • Curry Basketball Shoes
  • Curry Shoes
  • Harden Shoes Sale
  • Yeezy Shoes
  • Harden 1
  • Gucci Shoes Men
  • Nike Roshe Run
  • Curry Shoes MVP
  • Under Armour Shoes
  • Asics Shoes
  • Louis Vuitton Handbags
  • Roshe Run Shoes
  • Curry 2
  • curry one
  • Gel Kayano
  • KD 2016
  • James Harden Shoes
  • Roshe Run
  • Roshe Run
  • Air Huarache
  • Asics Gel
  • West Shoes
  • curry one
  • Nike Roshe Run
  • Curry MVP Shoes
  • KD Shoes
  • Stephen Curry Shoes
  • Roshe Run Women
  • supra skytop shoes
  • Cheap Asics Shoes
  • Nike Kevin Durant Shoes
  • Roshe Run Shoes
  • Stephen Curry 1
  • Roshe Run cheap
  • Curry 1 Shoes
  • Adidas Air Yeezy
  • Curry Jerseys
  • KD Shoes 2016
  • Curry Shoes
  • Cheap Gucci Shoes
  • Curry Shoes 2015
  • Stephen Curry Shoes
  • Harden 1 Shoes
  • James Harden Shoes
  • curry one
  • James Harden Shoes For Sale
  • Cheap Baseball Bats
  • Harden Shoes
  • Nike Roshe Run Shoes
  • Asics Gel
  • Kanye West Shoes
  • Stephen Curry Shoes
  • Asics Kayano
  • Kevin Durant Shoes
  • LV Handbags
  • Asics Gel Shoes
  • Nike KD 8
  • Roshe Run Shoes
  • Cheap Yeezy Shoes
  • Curry Shoes MVP
  • Discount Roshe Run
  • Giuseppe Zanotti
  • Air Yeezy Shoes
  • Cheap Stephen Curry Shoes
  • Curry Shoes
  • Stephen Curry Shoes
  • Cheap Curry Shoes
  • UA Curry Shoes
  • Cheap Huarache Run Shoes
  • Cheap Curry Shoes
  • Under Armour Shoes
  • Nike Shoes
  • Stephen Curry Jersey
  • Curry Shoes
  • James Harden 1
  • Baseball Bats For Sale
  • Under Armour
  • Roshe Run Online
  • Cheap KD 8
  • Under Armour Curry Shoes
  • Gucci Shoes Women
  • skytop shoes
  • salomon shoes
  • Stephen Curry Shoes 2015
  • Air Huarache
  • Louis Vuitton Bags
  • Curry Shoes
  • Salomon Trail Running Shoes
  • kobe x
  • Kobe 10
  • Nike Harden Shoes
  • Asics Running Shoes
  • Yeezy Shoes Sale
  • Salomon Running Shoes
  • Curry 1
  • Baseball Bats Outlet
  • Yeezy Shoes
  • LV Outlet
  • Cheap Harden 1
  • lebron james shoes
  • Huarache Run Shoes
  • Curry Basketball Shoes
  • Curry Jersey
  • Nike Huarache Shoes
  • KD 8
  • lebron shoes
  • kobe bryant shoes
  • Giuseppe Zanotti Outlet
  • kobe shoes
  • kevin durant shoes
  • Cheap Curry Shoes
  • Asics Gel Lyte
  • Trail Running Shoes
  • West Shoes
  • Baseball Bats Store
  • Huarache Shoes
  • Nike KD 8
  • Stephen Curry Shoes
  • Curry One Mvp
  • Running Shoes
  • Gucci Outlet
  • Stephen Curry 1
  • Curry Basketball Shoes
  • Curry 1
  • james shoes
  • nike lebron james shoes
  • Nike Harden Shoes
  • Cheap Curry Jersey
  • Asics Shoes
  • Air Yeezy Shoes Sale
  • Curry Shoes Outlet
  • Yeezy Shoes Sale
  • Air Huarache Shoes
  • Discount LV Bags
  • Stephen Curry Shoes UA
  • Cheap Nike Huarache
  • KD 8
  • Baseball Bat
  • kobe 10
  • kd 7 shoes
  • Louis Vuitton Outlet
  • kd 7
  • Giuseppe Zanotti Design
  • kd shoes
  • cheap Roshe Run
  • Asics Gel Nimbus
  • Stephen Curry Basketball Shoes
  • Roshe Run Sale
  • Giuseppe Zanotti Sale
  • Nike Kobe Shoes
  • Roshe Run Women
  • Gucci Outlet
  • Under Armour Basketball Shoes
  • Gucci Shoes Sale
  • Harden Shoes
  • Air Yeezy Shoes
  • Under Armour Store
  • Baseball Bats Sale
  • Air Yeezy
  • Roshe Run Men
  • Air Yeezy Shoes
  • Asics Shoes Women
  • Asics Gel Kayano
  • Discount KD 8
  • UA Curry Shoes
  • Huarache Shoes
  • Curry Shoes Store
  • Curry Jersey Sale
  • jordan 11
  • jordan retro 11
  • Curry basketball Shoes
  • retro 11
  • Curry 2 Shoes
  • nike jordan 11
  • Nike Air Yeezy Shoes
  • nike air jordan
  • Asics Gel Sale
  • Stephen Curry Jersey sale
  • jordan retro
  • air jordans
  • jordan 11 low
  • Curry Shoes
  • air jordan shoes
  • Discount Air Yeezy Shoes
  • curry 1
  • Stephen Curry Shoes
  • UA Curry Shoes
  • Under Armour curry one
  • James Harden Shoes
  • Stephen Shoes
  • New Curry Shoes
  • Steph Curry 1
  • Asics Shoes Sale
  • Nike Kevin Shoes
  • James Harden Shoes 2015
  • Harden Shoes 2015
  • Nike Roshe Run
  • Asics Shoes Men
  • Roshe Run
  • kobe 10 shoes
  • Stephen Curry Shoes
  • kobe shoes
  • kobe bryant shoes
  • Air Huarache Run
  • kevin durant shoes
  • Yeezy Shoes
  • kd shoes
  • kobe basketball Shoes
  • kobe bryant shoes
  • kobe shoes 2015
  • Nike Harden Shoes
  • Nike James Harden Shoes
  • Harden Shoes For sale
  • kevin shoes
  • Giuseppe Shoes
  • Harden Shoes Sale
  • durant shoes
  • Curry Shoes
  • Kevin Durant Shoes
  • kobe x shoes
  • nike kyrie 1
  • nike free shoes
  • nike free run
  • kd shoes 2015
  • kyrie shoes
  • kyrie irving shoes
  • kobe 10 shoes
  • lebron james jerseys
  • lebron jerseys
  • kobe 10
  • kyrie 1 shoes
  • Zanotti Shoes
  • Huarache Run Women
  • kyrie 1
  • nike free 5.0
  • nike free 5
  • kobe shoes
  • nike Yeezy Shoes
  • KD Shoes
  • kd 8
  • kobe jersey
  • Cheap kobe jersey
  • adidas rose shoes
  • derrick rose shoes
  • Giuseppe Zanotti Store
  • lebron james shoes
  • russell westbrook shoes
  • westbrook shoes
  • Huarache Run Men
  • russell shoes
  • Air Huarache Sale
  • jordan westbrook shoes
  • lebron james jersey
  • kyrie irving shoes
  • nike kyrie 1
  • Nike Huarache Sale
  • cheap kyrie 1
  • michael jordan jerseys
  • jordan jerseys
  • michael jerseys
  • kevin durant jersey
  • kd jersey
  • kevin jersey
  • kobe bryant jerseys
  • kobe bryant jersey
  • james jerseys
  • cheap lebron jerseys
  • d rose shoes
  • rose shoes
  • lebron james jerseys
  • lebron jersey
  • james jersey
  • d rose shoes
  • rose shoes
  • adidas rose shoes
  • lebron james shoes
  • michael jordan jersey
  • nike shoes
  • lebron james shoes
  • kd shoes
  • kd shoes
  • Curry 1
  • Curry 1 Shoes
  • Stephen Curry 1
  • kd 7 shoes
  • kd 7
  • lebron shoes
  • cheap lebron james shoes
  • nike lebron shoes
  • lebron shoes
  • kyrie irving shoes
  • kyrie shoes
  • kyrie 1 shoes
  • irving shoes
  • lebron 12
  • lebron 12 shoes
  • lebron shoes
  • air max shoes
  • nike air max shoes
  • nike air max
  • durant jersey
  • kevin durant shoes
  • kd vii
  • kd 7
  • kobe bryant jersey
  • kobe bryant jerseys
  • kobe jerseys
  • bryant jerseys
  • adidas porsche shoes
  • adidas porsche design shoes
  • lebron james shoes
  • kobe shoes 2015
  • kobe shoes
  • kobe bryant shoes
  • kobe bryant shoes 2015
  • nike air shoes
  • nike air max shoes
  • cheap air max shoes
  • air max shoes
  • kd vii shoes
  • nba jerseys
  • herve leger
  • cheap herve leger
  • kd shoes
  • kevin durant shoes
  • cheap kd shoes
  • kobe bryant shoes
  • bryant shoes
  • kobe shoes
  • kobe shoes nba
  • cheap kobe shoes
  • kd shoes
  • kevin durant shoes
  • kevin durant shoes
  • kd 7 shoes
  • kevin durant shoes mvp
  • Griffin Shoes
  • Cheap Jordan Griffin Shoes
  • Jordan Griffin Shoes
  • Hyperdunk Shoes
  • porsche design shoes
  • adidas porsche design
  • adidas shoes
  • kevin bryant shoes
  • kd shoes store
  • kd 7
  • nba jerseys store
  • herve leger dresses
  • kobe shoes
  • kobe bryant shoes
  • kd shoes
  • kd sneaker
  • jeremy scott adidas
  • jeremy scott wings
  • jeremy scott shoes
  • kobe shoes 2015
  • js wings
  • lebron shoes
  • louis vuitton sale
  • louis vuitton handbags
  • louis vuitton bags
  • louis vuitton
  • lv handbags
  • lv bags
  • kobe shoes
  • kobe bryant shoes
  • kobe bryant shoes 2014
  • Blake Griffin Shoes
  • Jeremy Scott Wings 3.0
  • adidas wings 3.0
  • js wings 3.0
  • Kevin Durant Shoes
  • Los Angeles Clippers Jerseys
  • Toronto Raptors Jerseys
  • kd 6
  • kd 7
  • kobe 9
  • Kyrie 1
  • Nike Kyrie 1
  • Kyrie 1 Shoes
  • Kyrie Irving 1
  • SUPRA SKYTOP III
  • SUPRA CRUIZER
  • SUPRA CUBAN
  • SUPRA SOCIETY NS
  • SUPRA THUNDER HIGHTOP
  • SUPRA VULK LOW
  • SUPRA TK SOCIETY
  • SUPRA VAIDERS
  • WOMEN SUPRA SKYTOP II
  • WOMEN SUPRA TK SOCIETY
  • WOMEN SUPRA VAIDERS
  • KD 7 Women
  • Lebron 12
  • Lebron 10
  • Lebron 11
  • NIKE ROSHE RUN WOMENS
  • NIKE ROSHE RUN MESH WOMENS
  • NIKE ROSHE RUN PATTERN WOMENS
  • NIKE ROSHE RUN SLIP WOMENS
  • NIKE ROSHE RUN SUEDE WOMENS
  • NIKE ROSHE RUN KPU WOMENS
  • NIKE ROSHE RUN MENS
  • NIKE ROSHE RUN MESH MENS
  • NIKE ROSHE RUN PATTERN MENS
  • NIKE ROSHE RUN SLIP MENS
  • NIKE ROSHE RUN SUEDE MENS
  • Louis Vuitton SUNGLASSES
  • Louis Vuitton SCARVES
  • Louis Vuitton HATS
  • Louis Vuitton MEN
  • Louis Vuitton WOMEN
  • GUCCI MEN CASUAL SHOES
  • GUCCI MEN DRESS SHOES
  • Gucci Men Fashion Casual Shoes
  • Gucci Men Fashion Dress Shoes
  • Gucci Men High Top Shoes
  • Gucci Men Low Top Shoes
  • Gucci Men Sneakers
  • Gucci Women Boots
  • Gucci Women High Heels Shoes
  • Gucci Women High Top Shoes
  • Gucci Women Low Top Shoes
  • Gucci Women Pumps Shoes
  • Gucci Women Sandals
  • Gucci Women Slipper Shoes
  • Gucci Bags
  • Gucci Handbags
  • Gucci Clothing
  • Gucci Belts
  • Gucci Hats
  • Gucci Jewelry
  • Gucci Sunglasses
  • Gucci Wallets
  • Gucci Mens Hoodies
  • Gucci Mens Jacket
  • Gucci Mens Jeans
  • Gucci Mens Long T-Shirts
  • Gucci Mens Outwear
  • Gucci Mens Short T-Shirts
  • Gucci Mens Suit
  • Gucci Mens Sweater
  • Gucci Mens Waistcoat
  • Gucci Scarves
  • Gucci Ties
  • Gucci Womens Dress
  • Gucci Womens Hoodies
  • Gucci Womens Short Jeans
  • Gucci Womens Suit
  • Gucci Womens T-Shirts
  • Adult Baseball Bats
  • Fastpitch Softball Bats
  • Junior Big Barrel Baseball Bats
  • Senior Youth Baseball Bats
  • Slowpitch Softball Bats
  • Wood Baseball Bats
  • Youth Baseball Bats
  • Youth Big Barrel Baseball Bats
  • Yeezy 2
  • Yeezy 3
  • Yeezy 3 Shoes
  • Yeezy 350 Boost low
  • Yeezy Pure Boost
  • Adidas Kanye West Yeezy 3
  • Adidas Kanye West Yeezy 3 750 Boost
  • Adidas Kanye West Yeezy 3 750 Boost B35309
  • Adidas Kanye West x Yeezy 3 750 Boost
  • Copyright © 2010 El Tareeq all rights reserved Site is best viewed at 1024x768
    Powered by JCToday