replica watches for men panerai replica watches replica panerai watches copy watches fake rolex
إصدار: العدد 206 الصادر في نوفمبر 2022 ارشيف الطريق
إنهم يقتلون الكتاكيت
  
[HL_Advert]
 
بحث متقدم
استطلاع الرأي هذا الشهر عن
ونعتز بمشاركتك الايجابية في هذا الاستطلاع
مدير التحرير/ ثروت صموئيل
نظرة مسيحية لمشكلة التغير المناخي
Sunday Nov/27/2022
8:23:24 AM
تعليق ارسل لصديق
 

المسيحيون المصريون يعيشون أزهى عصورهم

 

    بقلم رئيس التحرير
    د. ناجي يوسف



    طالعتنا قناة الحياة الفضائية المسيحية في برنامج "سؤال جرئ" على لسان المتنصر الأشهر، الأخ رشيد، بتعليق عن الخطاب الموجه من غبطة البطريرك تاوضروس الثاني إلى أعضاء الكونجرس وبعض بلاد المهجر، ذاك الذي ذكر فيه البطريرك، والعهدة على الراوي، عدة نقاط حساسة وخطيرة، لابد من مناقشتها بصوت مسموع وأعصاب هادئة وطريقة مسيحية ومحبة صادقة من القلب للجميع، ولكن بكل بساطة وصراحة ووضوح.

    ولا شك عندي أو عند أي مسيحي في إخلاص وحكمة ومحبة البطريرك لكنيسته وشعبه، بل والشعب المسيحي والإسلامي ومصر ككل، فهذا ليس موضع خلاف أو نقاش، لكن موضع الخلاف والنقاش هو في بعض العبارات أو الأفكار التى كتبها البطريرك الأنبا تاوضروس في خطابه سابق الذكر، وأخص منها على سبيل المثال لا الحصر الأقوال التالية في وصفه للهجمات التى يقوم بها بعض المسلمين على الكنائس ودور العبادة المسيحية كقوله:

    "ما أبعد هذه الهجمات عن المصريين! فكل من المسلمين والمسيحيين عاشوا دائمًا في سلام معًا، إن أي هجمات إرهابية هي آتية من الخارج". وأيضًا ذكره في نفس الخطاب الموجه لأعضاء الكونجرس عبارة "لو تم حرق كنائسنا، سنصلى مع جيراننا المسلمين في المساجد، ولو حرقوا المساجد، سنصلى جميعنا معًا في الشوارع".

    والحقيقة هي أنه إذا أردنا أن نتناول موضوعًا حساسًا كهذا والتعليق عليه والحكم مع أو ضد هذه المقولات وشاكلتها من التصريحات والخطب والخطابات الموجهة من الشخصيات العامة للقادة أو البلاد المختلفة، فلا بد من أن  تُقرأ وتُفهم جميعًا في سياقها المكاني والزمنى وخلفياتها ونوعية قائليها والمستقبلين لها. ولذلك فيلزم الإجابة الدقيقة على العديد من الأسئلة الأساسية المحورية قبل الحكم عليها، فعلى سبيل المثال لا الحصر لا بد من معرفة:

    ١- هل كتب البطريرك هذا الخطاب من تلقاء نفسه، وطنية منه وحبًا لمصر، أم أن آخرين اقترحوا عليه أو ألزموه بكتابته، الأمر الذي لا يمكن أن يتكهن به أحد ولا يعلم إلا البطرك وحده إجابته. لكن يبقى السؤال الذي لا بد له أن يسأله لنفسه في حالة أنه لم يجبره آخر على كتابته، ويجيبنا هو عليه بصوت نسمعه نحن كمسيحيين، والسؤال هو: ما هي الأسباب الحقيقية الواضحة أمام الله والناس التى جعلتكم تكتبون مثل هذا الخطاب للكونجرس الأمريكي؟ وبعدها فليحكم السامعون من المسيحيين، حيث أن الأمر يخصهم وحدهم ولا يخص غيرهم.

    ٢- هل كتب البطريرك هذا الخطاب لإظهار وتسجيل حقائق معينة أم كتبها لإخفاء وتبديل حقائق بعينها عن الدول الخارجية والكونجرس الأمريكي؟ وما هي الأهداف الخفية والمعلنة لهذه الرسالة؟

     ٣- هل كان البطريرك يتكلم في رسالته عن الإرهاب أم الاضطهاد؟ أم كلاهما معًا فلا بد من عدم الخلط بين الاثنين. مع أن الاثنين صنوان متلازمان، فكل إرهاب اضطهاد للمُرْهَبين وكل اضطهادٍ إرهاب للمُضْطَهَدين، وسواء أكان البطريرك يتكلم عن الإرهاب أم الاضطهاد، فكلاهما إسلامي يحمل حقيقة "صنع في مصر"، فهو مصري إسلامي خالص لا خلط فيه بين إرهابيين من الداخل أو الخارج.
   
نعم قد يكون الممولون والمدربون والمخططون لتنفيذ العمليات الإرهابية يسكنون خارج مصر أو يقيمون في السجون المصرية ويعتمدون على التدعيم الخارجي لتنفيذها، إلا أن المصريين، وخاصة منذ زمن حسن البنا، هم المنفذون، فلم نجد شخصًا ليبيًا أو سوريًا أو عراقيًا نفذ عملية انتحارية أو قام بتفجير كنيسة مصرية أو اعتدى على مسيحي مصرى، بل الحقيقة التى لا يمكن إخفاءها أن المصريين الإسلاميين المتطرفين هم الذين بدأوا الإرهاب الإسلامي ونشروه في كل العالم وتتلمذ على أيديهم الوهابيون وبالتالي الأفغانيون والباكستانيون والعرب على اختلاف أقطارهم، والنتيجة أن المسيحيين منذ دخول الإسلام إلى مصر وإجبارهم على قبول الإسلام أو القتل أو دفع الجزية عن يدهم وهم صاغرون، صاروا يعيشون في اضطهاد يومي مستمر لم ولن ينقطع حتى مجيء المسيح ثانية واختطاف الكنيسة لتكون معه إلى أبد الآبدين.

    فإن كان الأمر صحيحًا، كما أصوره أنا في مقالي هذا، فسيبقى سؤال خطير لابد من الإجابة عليه وتحليله وهو: لماذا قال البطريرك إن المسيحيين يعيشون الآن أزهى عصورهم؟ فهل هذا كلام صحيح؟ إجابة على هذا السؤال، أقول، لكي نفهم معنى الكلمات "أزهى وأحسن وأفضل" وما إلى ذلك من أوصاف، لابد أن نفهم أزهى ممن أو أحسن ممن أو أفضل ممن، أي لابد من معرفة نقطة مرجعية للرجوع إليها ومقارنتها بما يعيش فيه الأقباط المصريون اليوم. فعن أي جزء من عصور المسيحيين يتكلم البطريرك وعن أي شئ يتكلم؟ وما هي النقطة المرجعية التى يتكلم عنها؟  وللتوضيح، أقول: إذا تحدثنا عن أيام ما بعد ثورة 1952  والطريقة التى كانت الحكومات تعامل بها المسيحيين، تكون النقطة المرجعية لنا هي طريقة معاملة المسيحيين سنة 1952 ، وفي هذه الحالة سنجد أن هناك فرقًا إيجابيًا كبيرًا في الطريقة الوديعة والوعود البراقة والكلام المعسول الذي يقال للمسيحيين المحدثين عن أولئك الذين كانوا يعيشون في سنة 1952 ، أي في أيام عبد الناصر ومن بعده السادات ومبارك وأخيرًا السيسي. وإذا كنا نتكلم عن عدد أعضاء مجلس الشعب المسيحيين الذين تم انتخابهم، أو كنا نتكلم عن زيارة رئيس لجمهورية مصر العربية الإسلامية للكاتدرائية وتهنأته للأقباط الأرثوذكس بالعيد، فنحن نعم في أزهى عصورنا كمسيحيين من هذه النقطة المرجعية، أما إذا كنا نتكلم عن كمية التفجيرات في الكنائس التى تم حرقها، وكمية القتلى في الاعتداءات على الكنائس والمصلين فيها، أو المسيحيين الذين تم اعتقالهم وتعذيبهم في السجون المصرية، والبيوت المسيحية التى دمرت، والأسر التى شردت، والقصر الذين سجنوا والقاصرات اللآتي غرر بهن وتم أسلمتهن قصرًا، فنحن في أتعس وأسوأ عصورنا لا أزهاها! 

    ٤- هل حققت هذه الرسالة المرجو منها أو حتى جزءًا منه، أم أدت إلى عكس ما كان متوقعًا منها بواسطة البطريرك والحكومة؟ والحقيقة هي أنه في كل مرة  كان يدلى فيها الراحل الأنبا شنودة أو الأنبا تاوضروس بمثل هذه التصريحات والعبارات ذات الصدى العالمي العالي، كانت هذه الرسائل، على الأقل في وجهة نظري المتواضعة، تأتي بنتائج عكسية تمامًا مما كانوا يتوقعونه، فهذه العبارات لم يعد يشتريها المجتمع الدولى بسبب انتشار وسائل التواصل الاجتماعي وانتشار وانتقال الأخبار بسرعة البرق، حتى إن كثيرًا من دول العالم الخارجي تعلم ما يحدث داخل مصر من أحداث حتى قبل أن يعلمها المصريون أنفسهم. فمن من قادة دول العالم لا يعلم أن هناك اضطهادًا مستعرًا ضد الأقباط المصريين؟! ومن في قادة العالم لا يعلم قصص تدمير الكنائس والأديرة وأماكن العبادة؟! ومن من قادة العالم لا يعلم أن كل القلاقل والاضطرابات والتفجيرات والإرهاب ليس في مصر فحسب، بل في العالم كله سببه المسلمون المتطرفون؟! لذا فعندما يصرح مُضْطَهَدٌ في مصر أن لا اضطهاد عندنا وأننا كأقباط مصريين نعيش أزهى عصورنا وأن المشكلة في الإرهاب المستورد إلى مصر ليس من المصريين أنفسهم، ويعطي انطباعًا أننا في سلام ووفاق حتى إلى درجة أنه يمكننا أن نصلى مع المسلمين في جوامعهم، نتيجة لكل هذا تأتي هذه التصريحات بنتائج عكسية سلبية ويحفذ ذلك الكثير من الشعوب والقادة على البحث والتأكد مما يحدث في مصر من اضطهاد وإرهاب وتمييز دينى بين المسيحيين والمسلمين!! فالحقيقة الواضحة التى لا تحتاج إلى تأويل وتفسير هى أن غير المضطهَدين في بلادهم لا يحتاجون أن يعلنوا للعالم أنهم غير مضطَهَدين، فليس الطبيعي أن يكون المصريون المسيحيون مضطهَدين، حتى إنهم يؤكدون للعالم أنهم غير مضطهدين، إنما الطبيعي أن يكونوا غير مضطهدين وبالتالي، فإذا حدث معهم ما هو طبيعي، فهم ليسوا بحاجة لتأكيده. إن مثل هذه التصريحات والخطابات لهي خير دليل على أن المسيحيين مضطهدون في مصر وهم لا يستطيعون أن يقولون ذلك بحرية، بل هم مجبرون على أن يقولوا عكس الحقيقة تمامًا ويتظاهرون بغير ما يبطنون. وعلى الجانب الآخر فإن البعض من رؤساء وقادة الدول المختلفة استخدم هذا الخطاب كشماعة حتى ينكر الاضطهاد في مصر ويرفض إعطاء تصاريح باللجوء للمهاجرين المسيحيين المصريين، بالرغم من إعطائهم نفس الحق للآلاف من المسلمين في نفس البلد، كألمانيا، مستندين على كلام غبطة البطريرك ومتحججين به وهم يعلمون يقينًا أن هذا الكلام ليس صحيحًا أو على الأقل ليس دقيقًا، وحجتهم المنطقية في ذلك أنه إذا كان صاحب الشأن وكبير العائلة المسيحية في مصر يقول إن لا اضطهاد واقع علينا، إذن، فاليدفع الغلابة المضطهدون ثمن بقائهم في مصر وثمن تصريحات الكبار.

    ٥- سؤال آخر لابد من الإجابة عليه: ما هو تأثير مثل هذه الرسائل على الأقباط  داخل مصر وخارجها؟ أما تأثير مثل هذه الرسائل على الأقباط في مصر لا شك أنها تجعلهم يعيشون في حالة من الضيق وخيبة الأمل والإحباط والتشويش العالي والكبت والغليان، حمانا الله جميعًا من تأثير هذه كلها على مصر ومن فيها! فهذه كلها هي مكونات القنابل النفسية التى قد تخرج يومًا ما فتهلك أمامها الأخضر واليابس في أرض مصر. فعندما أسمع أنا كرجل فقد ابنه في أحداث تفجير كنيسة، أو امرأة قد كشف المسلمون عورتها في الشارع، أو أب لشاب ناشىء صغير لم يبلغ بعد وحكم عليه بالسجن لخمس سنوات بسبب تهكمه على داعش الإجرامية أو أخ فتاة متفوقة حصلت في الثانوية العامة على صفر، أو ابن حارس لكنيسة تم تقطيعه إلى أشلاء بسبب انفجار أو أخ لفتاة تم اختطافها وأسلمتها قصرًا أو...، أو...، عندما أسمع أن "سيدنا البابا" -كما يدعوه الناس- يقول إننا نعيش في أزهى عصورنا كمسيحيين مصريين، لا شك أنني لا بد أن أصاب بحالة من الاكتئاب المزمن وكره الدنيا وما فيها ومن فيها وحتمًا سأختزن كل هذا في داخلي إلى يوم الانفجار. أما تأثير مثل هذه الرسائل على أقباط المهجر فعادة ما يكون ضعيفًا، فهم يعرفون كيف يستغلونها أفضل استغلال بأن يشرحوا للأمريكان أن لا غبطة البطريرك ولا أي أحد آخر من المسيحيين في مصر يمكنه أن يقول أفضل مما قيل، وهي تساعد أقباط المهجر على تأكيد وجهات نظرهم عما يحدث في مصر، وتقدم لنفس رجال الكونجرس الذين وجهت لهم رسالة البطريرك الدليل العملى الأكيد على ما يقولونه لهم أقباط المهجر، لكنها إحقاقًا للحق تجعل مهمتهم أصعب مما لو سكت المسؤلون عن الأقباط في مصر تمامًا عن الإدلاء بمثل هذه التصريحات والخطابات.

    ٦- هل من حق البطريرك أن يتكلم بلسان المسيحيين جميعًا في مصر، أرثوذكس وإنجيليين وكاثوليك، أم ليس من حقه أن يفعل ذلك؟ وللإجابة على هذا السؤال، أقول إنه لم يعط رؤساء أو أعضاء الطوائف الأخرى للبطريرك تفويضًا رسميًا بالحديث باسمهم، لكن الحقيقة، فإن نظرًا لعدم تواجدهم وقلة عددهم وانشغالهم عن الواقع المجتمعي المصرى السياسي، فقد أعطى كل رؤساء الكنيسة الأرثوذكسية أنفسهم الحق في أن ينوبوا عن المسيحيين جميعًا في الحديث مع الحكومة، ولذا فإننى أتساءل: ترى ما هو رأي الكنيسة الإنجيلية المصرية رئاسة وشعبًا في مثل هذا الخطاب؟ هل لهم رأي مخالف لهذه الأقوال أم أنهم موافقون عليها؟ هل يرى الإنجيليون أننا كإنجيليين نعيش اليوم أزهى عصورنا في مصر وأنه إذا تم حرق كنائسنا الإنجيلية، فسنصلى مع المسلمين في جوامعهم؟ وإن كان لهم رأي مخالفًا أو متفقًا مع هذه الأقوال، فلماذا لا يعلنون عن رأيهم بصراحة حتى نعرف، على الأقل نحن أقباط المهجر الإنجيليين، كيف نتصرف حيال مثل هذه الخطابات؟ هل يريدوننا أن نتصل بأعضاء الكونجرس ونعلن لهم عن استيائنا من مثل هذه التصريحات والخطابات ونثبت لهم عكس ما هو مكتوب فيها، أم يريدوننا أن نرسل لهم نحن أيضًا خطابات تأييد لها ونؤكد لهم على صدق الحقائق التى كتبها البطرك في خطابه؟

    وفي هذه الجزئية بالذات، فلا بد من مخاطبة وسؤال الرئاسات الكنسية في مصر الذي قاوموا ويقاومون كثيرًا فكرة الاتصال بأعضاء الكونجرس الأمريكي بالذات وشرح وتوضيح ما خفي عنهم مما يحدث في مصر من إرهاب واضطهاد، والسؤال هو: إن كنتم تريدون من أقباط المهجر أن يصمتوا ولا يحتجوا لأعضاء الكونجرس الأمريكي على الإرهاب ضد إخوانهم المسيحيين في مصر، وتتهموا بالخيانة العظمى والإجرام في حق مصر والمصريين الذين يتواصلون معهم وتنبيههم على ما يجري فيها من إرهاب واضطهاد وأسلمة قصرية للقاصرات وخطف الشباب واغتصاب وتعرية النساء وحبس وتعذيب الرجال وهدم وحرق الكنائس والأديرة وبيوت المؤتمرات والمحال، وسرقة أوراق الطلبة والطالبات المتفوقين والمتفوقات وإعطائها للفشلة من أبناء رؤساء اللجان وترحيل للمسيحيين من ديارهم وبيوتهم واغتصاب أراضيهم وممتلكاتهم وحبس القُصّْر من أولادهم "وشد ودانهم" بخمس سنوات سجن، وغيرها وغيرها الكثير، فلماذا تفعلون أنتم أيضًا، حكومة مصرية ورياسات كنسية قبطية نفس الشيء الذي تحرمونه على أبنائكم أقباط المهجر وتسرعون أنتم بمخاطبة أعضاء الكونجرس، بمعلومات، أقل ما يقال عنها وفيها إنها عارية من الصحة تمامًا وأنتم أول من يعلم هذا يقينًا؟! فهل تعملون هذا كرد فعل لما يعمله "الأقباط الأحرار" في المهجر أو محاولة للتشويش عليهم وخاصة أن كاتب الخطاب هو بطريرك الأقباط نفسه؟ أم لتضاعفوا مكاسبكم في هذا الأمر؟ فمن ناحية تمنعون الشاكين المتضررين المضطهدين من توصيل آرائهم واحتجاجاتهم لحكومات المهجر، وفي نفس الوقت ترسلون أنتم لهم ما يخالف الحقيقة وتحاولون إقناعهم بغير ما تراه عيونهم وتسمعه آذانهم وما لا يخطر على بالهم أو بال جن أو إنس!

    ٧- ثم ماذا عن الحكومة المصرية؟ هل هي صاحبة الاقتراح أو حتى مجرد الإيحاء بكتابة وإرسال هذا الخطاب؟ مع أننى لا أعتقد ذلك. وإن كانت الإجابة بنعم، فلماذا وما الفائدة أو الضرر الذي يعود على الحكومة المصرية من إرسال هذا الخطاب؟  والحقيقة إننى أرى أن الحكومة لا تعير رأي الأقباط أي مقدار من الأهمية على المستوى الداخلي أو الخارجي، فهي تعلم تمامًا أنهم منقسمون متفرقون يتهمون بعضهم البعض بالانحراف التعليمي والعقيدي ولا يهتمون كثيرًا بالسياسة وردود أفعالهم لا ترقى لمستوى التأثير المحلى أو الدولي. فهم يبكون على أولادهم ويصفقون للقتلة في نفس الوقت، يطلبون وظائف في البوليس والمخابرات ولا يحصلون عليها، فيمضغون الحصى، ويعيبون زمانهم والعيب فيهم وما لزمانهم عيب سواهم.

    إن تناول موضوع كهذا لا يكفيه مقال أو عدة مقالات أو حتى كتاب واحد أو عدة كتب. فهناك حرفيًا مئات الأسئلة والأفكار التى لابد من الإجابة عليها والتفكير فيها وتحليلها ووضع الحلول لها، لكن مهما كان حجم هذا الموضوع، فهو موضوع هام وخطير ومصيرى ولابد من دراسته دراسة وافية.

    ومما لا شك فيه، أن الإجابة على كل الأسئلة السابقة لا يعرفها جيدًا سوى البطريرك نفسه، وبعضها يعرفها هو ورجال الحكومة المصرية من رياسات ومخابرات وباشاوات، ولا يعرفها على حقيقتها ودوافعها ودقائقها ونتائجها القريبة والبعيدة إلا علام الغيوب وحده سبحانه، وتنازل إلينا في المسيح. أما نحن العامة من الشعب، فالمعلنات لنا والسرائر لله، ولذا فإجاباتنا وتحليلاتنا للأمور، مهما أوتينا من قدرة على الفحص والفهم والتعليق، تكون قاصرة بقدر ما نعرف ونرى ونسمع ونفهم ونحلل.

    لقد نجحت الحكومة المصرية أن تصور أن الإرهاب خارجي، وأن الإرهابيين مستوردون من الخارج واتخذت من شماعة داعش دليلاً على صدقها المزعوم، وها هو بطريرك الأقباط يؤكد هذه الكذبة للعالم الخارجي ويثنى عليها وكأن الإرهاب والاضطهاد ظهر في مصر مع ظهور داعش وقبله لم يكن هناك اضطهاد للمسيحيين ولا إرهاب في مصر! ففي كلمات قليلة أكد البطريرك أنه ما أبعد المصريين مسلمين ومسيحيين عن هذه الهجمات. أما الشق الثاني من الجملة أن المسلمين والمسيحيين عاشوا دائمًا في سلام معًا.

    ولعل أحد أسباب سعادة الحكومة المصرية الآن بما أرسله البابا للسفارات والكونجرس أن هذه الوثيقة أحدثت شرخًا كبيرًا بين المسيحيين في مصر، فبعضهم يأخذ الأمور كمسلمات، بنفس مبدأ لا تناقش ولا تجادل ولا تفتح فمك ببنت شفة فما يقوله البابا منزل وهو أحكم منا جميعًا ولا يجوز أن تخالف رئيس دينك فيما يقول أو يفعل، والبعض الآخر يستخدم ما حباه الله، تبارك اسمه، من عقل ومنطق وفهم ولسان في التعبير عن ما يراه من خطأ في رسالته وتصريحاته. والسؤال: هل عاش حقًا المسيحيون والمسلمون دائمًا في سلام؟  والإجابة البسيطة المخلصة الصادقة هي لا لم يعش المسيحيون والمسلمون في سلام يومًا واحدًا في مصر، على الأقل منذ أن كنت أنا طفلاً وحتى الآن! فكأطفال مسيحيين عندما كنا نسمع الآذان في الراديو أو التليفزيون كنا نجري بكل سرعة لإغلاقها وإسكات أصواتها.  هذه هى الحقيقة التى لا بد من الاعتراف بها بغض النظر عن نتائج إعلانها، فدفن الرؤوس في الرمال لم يعد يجدى نفعًا في هذه الأيام وعندما كنا نذهب للكنيسة كنا نخاف الأطفال المسلمين لأنهم كانوا يقذفوننا بالحجارة والتراب والقاذورات، كما كتبت في مقالي السابق "أقباط المهجر"، وكأطفال كنا نرى الخوف على وجوه آبائنا وأمهاتنا عند التعامل مع المسلمين. 

    إن أعجب ما جاء بخطاب الأنبا تاوضروس قوله: "لو تم حرق كنائسنا، سنصلى مع إخواننا المسلمين في المساجد، وإذا حرقوا المساجد سنصلى معًا في الشوارع"! وسؤالي لغبطة البطريرك: كيف والمسلمون المتطرفون لا يتركوننا في حالنا نصلي في كنائسنا وأديرتنا، كيف والمسلمون، حتى المسالمون منهم، لا يتركوننا نصلي في بيوتنا، كيف والمسلمون لا يتركوننا نرمم بيوتنا أو كنائسنا؟! ويكفي أن ينادي منادٍ أن "يا أمة لا إله إلا الله أعينوا!  فالمسيحيون يبنون كنيسة في قريتنا"، فتتحول القرية إلى جحيم مستعر ومحرقة أخرى تضاف إلى ما صنعه هتلر في ألمانيا مع اليهود، هل حقًا يا غبطة البطريرك تقصد ما تقول في هذه الجزئية من خطابك؟ فإن كنت لا تقصده حرفيًا، فأنت تستخف بعقلية المسيحيين والمسلمين وأولئك الذين أرسلت لهم خطابك وإن كنت تقصده حقًا، فلا تعليق عندي كمسيحي مصرى سوى أننى لا ولن أوافق على الإطلاق على الصلاة للمسيح في الجامع، حتى لو سمح لي الأصدقاء المسلمون بالصلاة هناك، فلا خلطة للمسيح مع روح ضد المسيح.

    في النهاية، أقول إن على المسئولين عن الكنيسة باختلاف طوائفها أن يعيشوا في الواقع ويعلموا أن العالم أصبح قرية صغيرة، وإخفاء الحال أصبح من المحال وأن يقولوا الحق ويدافعوا عن رعية الله التى أقامهم عليها أساقفة.  نصلى أن يأتى اليوم الذي يعيش فيه المسيحيون أزهى عصورهم بحق وحقيق لا بالكلام ولا باللسان. 

 
  • Curry 1
  • Stephen Curry Shoes
  • curry one
  • kd shoes
  • KD 8
  • air jordan 11
  • kyrie 1
  • supra shoes
  • gucci shoes
  • supra shoes
  • Stephen Curry Jerseys
  • lebron shoes
  • Nike Huarache
  • Asics Shoes
  • kd shoes
  • Curry 1
  • kevin durant shoes
  • kyrie 1 shoes
  • Giuseppe Zanotti Shoes
  • kyrie irving shoes
  • kyrie shoes
  • kobe 10
  • irving shoes
  • kobe 10 shoes
  • Kanye West Shoes
  • kobe shoes
  • Kevin Durant Shoes
  • curry one
  • curry one
  • Curry Shoes
  • Baseball Bats
  • kobe bryant shoes
  • lebron james shoes
  • Asics Gel Kayano
  • Kanye Shoes
  • lebron 12
  • Curry One
  • nike lebron shoes
  • supra footwear
  • Nike Air Huarache
  • Nike Huarache
  • Asics Running Shoes
  • Kobe Shoes
  • Harden Shoes
  • KD Shoes
  • Under Armour Shoes
  • Curry Basketball Shoes
  • Curry Shoes
  • Harden Shoes Sale
  • Yeezy Shoes
  • Harden 1
  • Gucci Shoes Men
  • Nike Roshe Run
  • Curry Shoes MVP
  • Under Armour Shoes
  • Asics Shoes
  • Louis Vuitton Handbags
  • Roshe Run Shoes
  • Curry 2
  • curry one
  • Gel Kayano
  • KD 2016
  • James Harden Shoes
  • Roshe Run
  • Roshe Run
  • Air Huarache
  • Asics Gel
  • West Shoes
  • curry one
  • Nike Roshe Run
  • Curry MVP Shoes
  • KD Shoes
  • Stephen Curry Shoes
  • Roshe Run Women
  • supra skytop shoes
  • Cheap Asics Shoes
  • Nike Kevin Durant Shoes
  • Roshe Run Shoes
  • Stephen Curry 1
  • Roshe Run cheap
  • Curry 1 Shoes
  • Adidas Air Yeezy
  • Curry Jerseys
  • KD Shoes 2016
  • Curry Shoes
  • Cheap Gucci Shoes
  • Curry Shoes 2015
  • Stephen Curry Shoes
  • Harden 1 Shoes
  • James Harden Shoes
  • curry one
  • James Harden Shoes For Sale
  • Cheap Baseball Bats
  • Harden Shoes
  • Nike Roshe Run Shoes
  • Asics Gel
  • Kanye West Shoes
  • Stephen Curry Shoes
  • Asics Kayano
  • Kevin Durant Shoes
  • LV Handbags
  • Asics Gel Shoes
  • Nike KD 8
  • Roshe Run Shoes
  • Cheap Yeezy Shoes
  • Curry Shoes MVP
  • Discount Roshe Run
  • Giuseppe Zanotti
  • Air Yeezy Shoes
  • Cheap Stephen Curry Shoes
  • Curry Shoes
  • Stephen Curry Shoes
  • Cheap Curry Shoes
  • UA Curry Shoes
  • Cheap Huarache Run Shoes
  • Cheap Curry Shoes
  • Under Armour Shoes
  • Nike Shoes
  • Stephen Curry Jersey
  • Curry Shoes
  • James Harden 1
  • Baseball Bats For Sale
  • Under Armour
  • Roshe Run Online
  • Cheap KD 8
  • Under Armour Curry Shoes
  • Gucci Shoes Women
  • skytop shoes
  • salomon shoes
  • Stephen Curry Shoes 2015
  • Air Huarache
  • Louis Vuitton Bags
  • Curry Shoes
  • Salomon Trail Running Shoes
  • kobe x
  • Kobe 10
  • Nike Harden Shoes
  • Asics Running Shoes
  • Yeezy Shoes Sale
  • Salomon Running Shoes
  • Curry 1
  • Baseball Bats Outlet
  • Yeezy Shoes
  • LV Outlet
  • Cheap Harden 1
  • lebron james shoes
  • Huarache Run Shoes
  • Curry Basketball Shoes
  • Curry Jersey
  • Nike Huarache Shoes
  • KD 8
  • lebron shoes
  • kobe bryant shoes
  • Giuseppe Zanotti Outlet
  • kobe shoes
  • kevin durant shoes
  • Cheap Curry Shoes
  • Asics Gel Lyte
  • Trail Running Shoes
  • West Shoes
  • Baseball Bats Store
  • Huarache Shoes
  • Nike KD 8
  • Stephen Curry Shoes
  • Curry One Mvp
  • Running Shoes
  • Gucci Outlet
  • Stephen Curry 1
  • Curry Basketball Shoes
  • Curry 1
  • james shoes
  • nike lebron james shoes
  • Nike Harden Shoes
  • Cheap Curry Jersey
  • Asics Shoes
  • Air Yeezy Shoes Sale
  • Curry Shoes Outlet
  • Yeezy Shoes Sale
  • Air Huarache Shoes
  • Discount LV Bags
  • Stephen Curry Shoes UA
  • Cheap Nike Huarache
  • KD 8
  • Baseball Bat
  • kobe 10
  • kd 7 shoes
  • Louis Vuitton Outlet
  • kd 7
  • Giuseppe Zanotti Design
  • kd shoes
  • cheap Roshe Run
  • Asics Gel Nimbus
  • Stephen Curry Basketball Shoes
  • Roshe Run Sale
  • Giuseppe Zanotti Sale
  • Nike Kobe Shoes
  • Roshe Run Women
  • Gucci Outlet
  • Under Armour Basketball Shoes
  • Gucci Shoes Sale
  • Harden Shoes
  • Air Yeezy Shoes
  • Under Armour Store
  • Baseball Bats Sale
  • Air Yeezy
  • Roshe Run Men
  • Air Yeezy Shoes
  • Asics Shoes Women
  • Asics Gel Kayano
  • Discount KD 8
  • UA Curry Shoes
  • Huarache Shoes
  • Curry Shoes Store
  • Curry Jersey Sale
  • jordan 11
  • jordan retro 11
  • Curry basketball Shoes
  • retro 11
  • Curry 2 Shoes
  • nike jordan 11
  • Nike Air Yeezy Shoes
  • nike air jordan
  • Asics Gel Sale
  • Stephen Curry Jersey sale
  • jordan retro
  • air jordans
  • jordan 11 low
  • Curry Shoes
  • air jordan shoes
  • Discount Air Yeezy Shoes
  • curry 1
  • Stephen Curry Shoes
  • UA Curry Shoes
  • Under Armour curry one
  • James Harden Shoes
  • Stephen Shoes
  • New Curry Shoes
  • Steph Curry 1
  • Asics Shoes Sale
  • Nike Kevin Shoes
  • James Harden Shoes 2015
  • Harden Shoes 2015
  • Nike Roshe Run
  • Asics Shoes Men
  • Roshe Run
  • kobe 10 shoes
  • Stephen Curry Shoes
  • kobe shoes
  • kobe bryant shoes
  • Air Huarache Run
  • kevin durant shoes
  • Yeezy Shoes
  • kd shoes
  • kobe basketball Shoes
  • kobe bryant shoes
  • kobe shoes 2015
  • Nike Harden Shoes
  • Nike James Harden Shoes
  • Harden Shoes For sale
  • kevin shoes
  • Giuseppe Shoes
  • Harden Shoes Sale
  • durant shoes
  • Curry Shoes
  • Kevin Durant Shoes
  • kobe x shoes
  • nike kyrie 1
  • nike free shoes
  • nike free run
  • kd shoes 2015
  • kyrie shoes
  • kyrie irving shoes
  • kobe 10 shoes
  • lebron james jerseys
  • lebron jerseys
  • kobe 10
  • kyrie 1 shoes
  • Zanotti Shoes
  • Huarache Run Women
  • kyrie 1
  • nike free 5.0
  • nike free 5
  • kobe shoes
  • nike Yeezy Shoes
  • KD Shoes
  • kd 8
  • kobe jersey
  • Cheap kobe jersey
  • adidas rose shoes
  • derrick rose shoes
  • Giuseppe Zanotti Store
  • lebron james shoes
  • russell westbrook shoes
  • westbrook shoes
  • Huarache Run Men
  • russell shoes
  • Air Huarache Sale
  • jordan westbrook shoes
  • lebron james jersey
  • kyrie irving shoes
  • nike kyrie 1
  • Nike Huarache Sale
  • cheap kyrie 1
  • michael jordan jerseys
  • jordan jerseys
  • michael jerseys
  • kevin durant jersey
  • kd jersey
  • kevin jersey
  • kobe bryant jerseys
  • kobe bryant jersey
  • james jerseys
  • cheap lebron jerseys
  • d rose shoes
  • rose shoes
  • lebron james jerseys
  • lebron jersey
  • james jersey
  • d rose shoes
  • rose shoes
  • adidas rose shoes
  • lebron james shoes
  • michael jordan jersey
  • nike shoes
  • lebron james shoes
  • kd shoes
  • kd shoes
  • Curry 1
  • Curry 1 Shoes
  • Stephen Curry 1
  • kd 7 shoes
  • kd 7
  • lebron shoes
  • cheap lebron james shoes
  • nike lebron shoes
  • lebron shoes
  • kyrie irving shoes
  • kyrie shoes
  • kyrie 1 shoes
  • irving shoes
  • lebron 12
  • lebron 12 shoes
  • lebron shoes
  • air max shoes
  • nike air max shoes
  • nike air max
  • durant jersey
  • kevin durant shoes
  • kd vii
  • kd 7
  • kobe bryant jersey
  • kobe bryant jerseys
  • kobe jerseys
  • bryant jerseys
  • adidas porsche shoes
  • adidas porsche design shoes
  • lebron james shoes
  • kobe shoes 2015
  • kobe shoes
  • kobe bryant shoes
  • kobe bryant shoes 2015
  • nike air shoes
  • nike air max shoes
  • cheap air max shoes
  • air max shoes
  • kd vii shoes
  • nba jerseys
  • herve leger
  • cheap herve leger
  • kd shoes
  • kevin durant shoes
  • cheap kd shoes
  • kobe bryant shoes
  • bryant shoes
  • kobe shoes
  • kobe shoes nba
  • cheap kobe shoes
  • kd shoes
  • kevin durant shoes
  • kevin durant shoes
  • kd 7 shoes
  • kevin durant shoes mvp
  • Griffin Shoes
  • Cheap Jordan Griffin Shoes
  • Jordan Griffin Shoes
  • Hyperdunk Shoes
  • porsche design shoes
  • adidas porsche design
  • adidas shoes
  • kevin bryant shoes
  • kd shoes store
  • kd 7
  • nba jerseys store
  • herve leger dresses
  • kobe shoes
  • kobe bryant shoes
  • kd shoes
  • kd sneaker
  • jeremy scott adidas
  • jeremy scott wings
  • jeremy scott shoes
  • kobe shoes 2015
  • js wings
  • lebron shoes
  • louis vuitton sale
  • louis vuitton handbags
  • louis vuitton bags
  • louis vuitton
  • lv handbags
  • lv bags
  • kobe shoes
  • kobe bryant shoes
  • kobe bryant shoes 2014
  • Blake Griffin Shoes
  • Jeremy Scott Wings 3.0
  • adidas wings 3.0
  • js wings 3.0
  • Kevin Durant Shoes
  • Los Angeles Clippers Jerseys
  • Toronto Raptors Jerseys
  • kd 6
  • kd 7
  • kobe 9
  • Kyrie 1
  • Nike Kyrie 1
  • Kyrie 1 Shoes
  • Kyrie Irving 1
  • SUPRA SKYTOP III
  • SUPRA CRUIZER
  • SUPRA CUBAN
  • SUPRA SOCIETY NS
  • SUPRA THUNDER HIGHTOP
  • SUPRA VULK LOW
  • SUPRA TK SOCIETY
  • SUPRA VAIDERS
  • WOMEN SUPRA SKYTOP II
  • WOMEN SUPRA TK SOCIETY
  • WOMEN SUPRA VAIDERS
  • KD 7 Women
  • Lebron 12
  • Lebron 10
  • Lebron 11
  • NIKE ROSHE RUN WOMENS
  • NIKE ROSHE RUN MESH WOMENS
  • NIKE ROSHE RUN PATTERN WOMENS
  • NIKE ROSHE RUN SLIP WOMENS
  • NIKE ROSHE RUN SUEDE WOMENS
  • NIKE ROSHE RUN KPU WOMENS
  • NIKE ROSHE RUN MENS
  • NIKE ROSHE RUN MESH MENS
  • NIKE ROSHE RUN PATTERN MENS
  • NIKE ROSHE RUN SLIP MENS
  • NIKE ROSHE RUN SUEDE MENS
  • Louis Vuitton SUNGLASSES
  • Louis Vuitton SCARVES
  • Louis Vuitton HATS
  • Louis Vuitton MEN
  • Louis Vuitton WOMEN
  • GUCCI MEN CASUAL SHOES
  • GUCCI MEN DRESS SHOES
  • Gucci Men Fashion Casual Shoes
  • Gucci Men Fashion Dress Shoes
  • Gucci Men High Top Shoes
  • Gucci Men Low Top Shoes
  • Gucci Men Sneakers
  • Gucci Women Boots
  • Gucci Women High Heels Shoes
  • Gucci Women High Top Shoes
  • Gucci Women Low Top Shoes
  • Gucci Women Pumps Shoes
  • Gucci Women Sandals
  • Gucci Women Slipper Shoes
  • Gucci Bags
  • Gucci Handbags
  • Gucci Clothing
  • Gucci Belts
  • Gucci Hats
  • Gucci Jewelry
  • Gucci Sunglasses
  • Gucci Wallets
  • Gucci Mens Hoodies
  • Gucci Mens Jacket
  • Gucci Mens Jeans
  • Gucci Mens Long T-Shirts
  • Gucci Mens Outwear
  • Gucci Mens Short T-Shirts
  • Gucci Mens Suit
  • Gucci Mens Sweater
  • Gucci Mens Waistcoat
  • Gucci Scarves
  • Gucci Ties
  • Gucci Womens Dress
  • Gucci Womens Hoodies
  • Gucci Womens Short Jeans
  • Gucci Womens Suit
  • Gucci Womens T-Shirts
  • Adult Baseball Bats
  • Fastpitch Softball Bats
  • Junior Big Barrel Baseball Bats
  • Senior Youth Baseball Bats
  • Slowpitch Softball Bats
  • Wood Baseball Bats
  • Youth Baseball Bats
  • Youth Big Barrel Baseball Bats
  • Yeezy 2
  • Yeezy 3
  • Yeezy 3 Shoes
  • Yeezy 350 Boost low
  • Yeezy Pure Boost
  • Adidas Kanye West Yeezy 3
  • Adidas Kanye West Yeezy 3 750 Boost
  • Adidas Kanye West Yeezy 3 750 Boost B35309
  • Adidas Kanye West x Yeezy 3 750 Boost
  • Copyright © 2010 El Tareeq all rights reserved Site is best viewed at 1024x768
    Powered by JCToday