replica watches for men panerai replica watches replica panerai watches copy watches fake rolex
إصدار: العدد 207 الصادر في ديسمبر 2022 ارشيف الطريق
عيد الشكر في زمن التذمر والتنمر.. خطاب مفتوح للرئيس السيسي
  
[HL_Advert]
 
بحث متقدم
استطلاع الرأي هذا الشهر عن
ونعتز بمشاركتك الايجابية في هذا الاستطلاع
مدير التحرير/ ثروت صموئيل
تساؤلات حائرة!
Friday Dec/09/2022
12:29:29 PM
تعليق ارسل لصديق
 

الصورة كاملة

بقلم/ د. ناجي يوسف
رئيس التحرير

   واحدة من أكبر مشاكل الكنيسة اليوم أن قادتها والمعتبرين أعمدة بها على مستوى العالم وخاصة الكنيسة الناطقة بالعربية لا ينظرون إلى الأحداث والمواقف   والفرص والمشكلات والحروب المؤثرة على نمو الكنيسة وتقدمها كوحدة واحدة وفي إطار واحد لصورة كاملة متكاملة، لكنهم ينظرون إلى كل حدث وموقف  ومصيبة واحتياج كوحدة منفصلة عن الأخرى ويتعاملون مع كل منها وكأن لا علاقة لها بالآخر.

   ولذلك فالكنيسة لأنها لا ترى "الصورة كاملة" وليس لديها رؤية موحدة لكل ما يحدث معها وفيها، فهي بالتالي، كتحصيل حاصل، ليس لديها خطة موحدة لمواجهة هذه القضايا والأمور التى تمر بها، ونتيجة لكل هذا، فالكنيسة في كل الأحوال يكون لديها ردود أفعال وليس أفعال تجاه الأفعال، أي إنها لا تخطط لمواجهة ما يمكن أن يحدث لها وبها مستقبلاً وقبل أن يحدث، لكنها تنتظر إلى أن تحدث المصيبة ثم تحاول التخفيف من وقعها وتستخدم في وصفها وتحليلها للأحداث وتهدأتها لاتباعها تعبيرات وكلمات كَنَسِّية لا علاقة لها بفهم وعلاج الأحداث على الإطلاق.

   والعجيب أن عدو الله والكنيسة، إبليس الخصم، يعلم ذلك جيدًا ويعرف كيف يتعامل مع هذه العقلية الكَنَسِّية المغيبة التى تُسَهِّل له مهامه وتحقيق مؤامراته بأفضل وأسرع ما يكون التحقيق لصالحه وصالح مملكته الشريرة، بالرغم من أن كتاب الكتب، الكتاب المقدس، كتاب الله الوحيد، قد نص صراحة على أننا ككنيسة لا نجهل أفكاره، وينبغي أن لا نجهل أفكاره، وقد ميزنا القدير كمؤمنين بالمسيح بإمكانيات خارقة للطبيعة لتمييز الأرواح العاملة معه في مملكته الشيطانية وفهم مخططاته المستقبلية والتصدي لها والقضاء عليها قبل أن تتحقق في عالم الواقع، وأعطانا المولى -تبارك اسمه- أن نفهم حقيقة الأمور التى تمر بنا ككنيسة وكأفراد.
 ولشرح ما أوجزت عاليه، فسأدلل على ما ذكرت بمثلين: واحد يتعلق بالكنيسة وموقفها من المجتمع الإسلامي الذي نعيش فيه وأيضًا الكنيسة وقضاياها الداخلية، فعلى سبيل المثال لا الحصر، في قضية المواطنة بين المسيحيين والمسلمين في مصر التى أصبحت، شئنا أم أبينا، وطنًا للمسيحيين والمسلمين، عندما ينص دستورنا على أن الدين الرسمى لمصر هو الدين الإسلامي، ويصبح هناك، وبناء على هذا النص، وظائف وكراسٍ في الدولة لا يمكن أن يشغلها مسيحي بالقانون أو بالعرف السائد، ثم يتولى رئيس مسلم بعينه عرش مصر ولا يجرؤ آخر أن يتقدم بترشيح نفسه أمامه لمنصب رئيس الجمهورية لا من المسيحيين ولا حتى من المسلمين، ويطلق على نفسه الرئيس المؤمن ويقولها صراحة في وجه المسيحيين أصحاب الأرض أنه رئيس مسلم لدولة مسلمة، ويخطط لإبادة المسيحيين بكل الطرق السلمية وغير السلمية، ويشجع الصراعات بين المسيحيين والمسلمين، وعندما يصبح هناك جماعات إسلامية، محظورة كانت أم مباحة، وكتاتيب ومدارس وكليات إسلامية لا تقبل سوى المسلمين بمجموع درجات أقل بكثير مما يحصل عليه الطالب العادي لدخول نفس المدارس والكليات، وتمول هذه المدارس والكليات من ضرائب المسيحيين كما المسلمين، وعندما تحض مناهج هذه الكليات ومن قبلها المدارس الأزهرية على كراهية المسيحي ونعته بأشنع الأوصاف بالكفر والشرك بمن لا شريك له، و توجد إذاعات وبرامج دينية إسلامية تمول أيضًا من أموال المسيحيين والمسلمين، ثم يأتي حكم بالسجن خمس سنوات على أطفال وشباب ناشئ صغير بسبب تعبيرهم عن أنفسهم وما يرون في داعش الإجرامية من إزدواجية في الشخصية، فهم يصلون ويتوبون ثم يقتلون الخلق ويعذبونهم، وغيرها من أحداث الأسلمة القسرية للقاصرات، وتهجير المسيحيين من بيوتهم وإجبارهم على ترك أراضيهم وأشغالهم، ثم عندما يقوم العدو بتفجير كنيسة وقتل العشرات من المسيحيين المصلين المسالمين، و…و... و...وبدل أن تتعامل الكنيسة مع القليل الذي ذكرته سابقًا والكثير الكثير جدًا مما لا يتسع المجال لذكره، كوحدة واحدة وتضعه في إطار واحد وترى "الصورة كاملة" لكل ما يحدث معًا، تقوم الكنيسة بتقطيع هذه الصورة الكاملة إلى صور كثيرة وأجزاء لا علاقة للجزء فيه بالكل، الأمر الذي يجعل الصورة مقبولة للمشاهد المسلم وفي كثير من الأحيان تكون مقبولة حتى من المشاهد المسيحي نفسه بنسب متفاوته، وفي معظم الأحيان يقتطع المغرضون أو المأجورون أو المسيحيون المغيبون جزءًا أو مشهدًا من الصورة ويقومون بدمجها في غير مكانها مع صورة أخرى، حتى لا يركز المشاهد على الجزء المقطوع، بل يتوه في الكل، ومَثَلُ ذلك عندما يحدث تفجير ما في كنيسة أو مبنى مسيحي، يقوم سابقو الذكر بقطع هذا المشهد ودمجه مع صورة كبرى لداعش وأعمالها الإجرامية على مستوى العالم ويقدمون لك ما حدث في تفجير الكنيسة في مصر على أنه داعش، وما أدراك ما داعش، وما تعمله في العالم أجمع ويضعون ما حدث في إنجلترا وفرنسا وألمانيا وغيرها في نفس الصورة وكأن الاضطهاد الممنهج للمسيحية والمسيحيين في مصر لم يبدأ منذ الغزو الإسلامي لمصر وبدأ فقط بوجود داعش، فقبل داعش لم يكن هناك حرق للكنائس أو قتل للمسيحيين أو خطف وأسلمة للقاصرات أو جلسات صلح عندما يعتدي المسلمون على المسيحيين يحضرها الطرفان ويقبل المسيحي فيها بما يمليه عليه المصالحون، حتى لو كان مجحفًا وكأنه لم يكن هناك قبل داعش مناهج ومقررات داعشية في المدارس تعلم الصغار كيف يكرهون الآخر، وكنا كمسيحيين نعيش في سلام ووئام مع محتلينا المسلمين، واليوم فنحن كمسيحيين نعيش أزهى أيامنا وعصورنا.

   وواضح أنه إذا لم تر الكنيسة الصورة كاملة، فلا يمكن لها تشخيص الأسباب والمسببات والأعراض والعلامات، فتشبه في ذلك طبيبًا لا يريد أن يتعب نفسه في علاج المريض أو جاهلاً ببواطن الأمراض، فاضطر أن يحفظ أسماء بعض المسكنات أو المضادات الحيوية التى يصفها لكل مرضاه في كل الأحوال، وبدل أن تبحث الكنيسة لماذا تم تفجير هذه الكنيسة أو تلك ومدى مسؤليتها ومسؤلية القائمين عليها ككنيسة، ومدى مسؤلية الدولة وقادتها عن هذا التفجير، وكيف تمنع الكنيسة والدولة تفجيرات قادمة وتضع خطة محكمة لمعالجة هذا الأمر ومسبباته، تطلق الكنيسة على الحدث بعض العبارات والآيات التى لا تنطبق بأي حال من الأحوال على الحدث أو الواقع كأن تدعو القتلى جميعًا شهداء ثم تقول:"نحن كنيسة شهداء منذ البداية"، ويخرج الكهنة والقسوس متصنعين السلام والهدوء والتأمل العميق ويقولون لأم فقدت ابنها أو ابنتها مبروك عليك أنت أرسلت عروس للسماء وخاصة إذا كانت الوفاة في قداس الأحد ويا حبذا لو كان في قداس عيد الميلاد أو القيامة يصور المغيبون أو المغلوبون على أمرهم من الكهنة والقسوس المتوفاة على أنها حصلت على مقام أكبر من رتبة شهيد أو شهيدة لأنها ماتت في هذا التاريخ بالذات، ويضعون بقصد أو غير قصد أم المتوفي أو المتوفية أمام الكاميرات مسروقة بسكين الحدث، فتبدأ في ترديد نفس العبارات التى يرددها من حولها ونفسها تنزف دمًا من الداخل على ابن أو ابنة أو زوج سترجع إلى البيت من دونه، وسيتركها الجميع ويرحلون إلى حال سبيلهم وسيغلق الباب عليها وحدها دونهم وستلهب قلبها الذكريات على ما فات وما ضاع دون سنيد أو عضد، ولولا رحمة وعون ومحبة المسيح الرقيق الذي يعزي النائحين لنزلت هؤلاء الأمهات إلى الهاوية بحزنهن، هذا إلى جانب الاقتباسات الأخرى من الكتاب مثل العالم وضع في الشرير، وأنه في العالم سيكون لكم ضيق، ونحن ننتظر المدينة العتيدة التى لها الأساسات، وتبدأ الكنيسة في قراءة الصورة الجزئية التى بين يديها بمفهوم "إسخاتولوجي"أي علم الأخرويات، فتهرب من الحالي وتدفن الرأس في الرمال. ليس ذلك فقط، بل ليتنا نرى "الصورة كاملة" من جانب علم الأخرويات، لكننا نقتطع جزءًا كبيرًا منها ولا نراه بنفس منظار الإسخاتولوجي، فلقد تكلم المسيح-تبارك اسمه- بفمه الطاهر عن هذه "الصورة كاملة"في أيام إقامته على الأرض، حيث يذكر الكتاب في الإنجيل بحسب البشير متى والأصحاح الرابع والعشرين "وفيما هو جالس على جبل الزيتون تقدم إليه التلاميذ على انفراد قائلين: "قل لنا متى يكون هذا وما هي علامة مجيئك وانقضاء الدهر"  فأجاب يسوع: "انظروا لا يضلكم أحد.  فإن كثيرين سيأتون باسمي قائلين: أنا هو المسيح ويضلون كثيرين. وسوف تسمعون بحروب وأخبار حروب. انظروا لا ترتاعوا. لأنه لا بد أن تكون هذه كلها. ولكن ليس المنتهى بعد. لأنه تقوم أمة على أمة ومملكة على مملكة وتكون مجاعات وأوبئة وزلازل في أماكن.  ولكن هذه كلها مبتدأ الأوجاع.  حينئذ يسلمونكم إلى ضيق ويقتلونكم وتكونون مبغضين من جميع الأمم لأجل اسمي.  وحينئذ يعثر كثيرون ويسلمون بعضهم بعضًا ويبغضون بعضهم بعضًا.  ويقوم أنبياء كذبة كثيرون ويضلون كثيرين.  ولكثرة الإثم تبرد محبة الكثيرين.  ولكن الذي يصبر إلى المنتهى، فهذا يخلص.  ويكرز ببشارة الملكوت هذه في كل المسكونة شهادة لجميع الأمم. ثم يأتي المنتهى". هذه هي "الصورة كاملة" التى رسمها رب المجد. فلقد أراد تلاميذه، له المجد،أن يعرفوا الإجابة على كلمة واحدة وهي "متى؟"ولربما ظنوا أنه سيذكر لهم تاريخًا: يومًا أو شهرًا أو حتى سنة لمجيئه، فهذا كل ما يريدون أن يعرفوه، لكنه في إجابته حدثهم عن أمور كثيرة وأراهم "الصورة كاملة" ولم يذكر لهم متى سيأتي، فحدثهم عن أن كثيرين سيأتون باسمه، وما أكثر من ادعوا أنهم المسيح أو قادمون إلى القطيع باسم المسيح والمسيح منهم براء، وحذرهم من أن هؤلاء الذين سيأتونكم باسم المسيح كثير منهم مضلون، وما أكثرهم في هذه الأيام، فتاريخهم وحيلهم وشرورهم تملأ المجلدات، المضللون الضالون يتبعونهم لا لشيء إلا لأنهم قبلوا روح الضلال فأضلهم، ثم تكلم عن الحروب وأخبار الحروب وقيام أمة على أمة ومملكة على مملكة والأوبئة والمجاعات وتسليم الأشرار للمؤمنين لمجامع ومحاكمات و...و...و... نعم أراد التلاميذ أن يقتطعوا جزءًا من الصورة ويركزوا عليه، الجزء الذي يهمهم، فقد كانوا يترقبون عودته وملكوته الحرفي ليملكوا معه وليجلس واحد عن يمينه وآخر عن يساره، وهم ونحن نرى الصورة غير كاملة، نراها لكننا لا نرى أنفسنا فيها وما ينبغي علينا عمله تجاه الحروب والأوبئة والزلازل وصراع الممالك والأنبياء الكذبة وتسليم البعض، البعض الآخر ولا نرى فتور المحبة وبرودها ولا الكرازة ببشارة الملكوت لجميع الأمم؛ وحتى لا نرى المنتهى وقد قارب، ولذا فقد نفد صبرنا من زمان بعيد. أعلم أن هذا المقطع من الكتاب المقدس يتكلم عن نهاية الدهر وما سيحدث مع الأمة اليهودية، لكن ما سيحدث مع الكنيسة جسد وعروس المسيح سيسبق كل هذا، وهذا جزء أيضًا مقتطع من الصورة الكاملة.

   الأمر الثاني الذي لا بد من رؤيته كصورة كاملة هو ما يحدث في الكنيسة اليوم، ففي الكنيسة العامة توجد عدة مشاهد مختلفة يمكن مشاهدة كل منها على حدة دون وضعها في الصورة الكاملة، فهناك ما يحدث في الترنيم ومع المرنمين، ثم ما يحدث مع القسوس والخدام، مشهد آخر طل برأسه السخيف ما يحدث في مجال المشورة، وآخر في كليات اللاهوت، وغيره في غياب الكبير، والبث المباشر للاجتماعات والناس في البيوت والكنائس عبر الشاشات، حتى أساليب الإضاءة والتصوير والإخراج التليفزيوني من داخل الكنائس، ناهيك عن الفضائيات وما يحدث بها. والملاحظ أننا عندما نتعامل مع كل ما سبق من مجالات وخدمات وأنظمة في الكنيسة لا نتعامل معها كوحدة واحدة، ولا ننظر إلى "الصورة كاملة"وكل منا يرى ما يريد أن يراه في الصورة فقط ويغفل أو يتغافل عن البقية كما ذكرت سابقًا، ويحاول العدو الشرير أن يقنع قادة الكنيسة وبالتالي الشعب المسيحي السائر وراءهم أن لكل تخصصه، فالمتخصص في الترنيم لا بد أن يهتم بالترنيم ويرى الترنيم في الصدارة في الصورة، ثم المتخصص في الوعظ لابد أن يرى الوعظ والواعظ في أهم مكان في الصورة، وهكذا المتخصص في المشورة أو الفضائيات أو..، أو..، أو.. قد يبدو هذا أمرًا منطقيًا وعمليًا وفنيًا ومطلبًا ملحًا لابد من اتباعه لنجاح الخدمة وتقدم الملكوت، لكنى أرى أن هذا الأمر مع أنه منطقي وعملي صحيح لا اعتراض عليه إلا أنه ليس كاملاً ولا يؤدي بالكنيسة أن ترى "الصورة كاملة" كوحدة واحدة وهذا عين ما يريده الشرير وهو أن تتجزأ الصورة ولا يرى القادة "الصورة كاملة"، فهو يرى أنه إذا رأى القادة الصورة كاملة، فلا بد أن يعلموا أن كل منهم يحتاج إلى الآخر، الأرثوذكسي مع الكاثوليكي مع الإنجيلي، الرسوليين مع المشيخيين مع كنيسة الإيمان ونهضة القداسة... إلخ، وسيدرك الجميع أن خدمة كل منهم مرتبطة بخدمة الآخر، وأن نجاح خدمة الترنيم مرتبط ارتباطًا وثيقًا بخدمة الكلمة وهذان مرتبطان بخدمة التدبير والأعوان ويضاف إليهما خدمة الافتقاد وبالتالي المشورة و..،و..،و.. ألم يصلِ --تبارك اسمه- لأجل الكنيسة وأعضائها كجسد المسيح ولأجل "الصورة كاملة"أن "يكونوا واحدًا،كما أنه والآب واحد"، وأن يرى العالم أنهم واحد في صورة كاملة، ليعلم العالم أن الآب أرسل المسيح إلى العالم ويعلم العالم من هو المسيح وما هي حقيقته؟؟!!. ولعلم الشرير ومعرفته بهذه الحقيقة وإقراره بأن هذا ما يهدده في عقر داره، وأن هذه هى الطريقة الوحيدة التى لا تسمح له أن يتواجد وسط الإخوة بكنيسة الله عمود الحق وقاعدته، لذا فهو يعمل كل جهده على أن لا يرى المؤمنون "الصورة كاملة"، فهو يعمل دائمًا بمبدأ "فرق تسد".

   هل يمكن أن ترى الكنيسة اليوم "الصورة كاملة"؟ هل للكنيسة أن تسأل نفسها كجزء من رؤية الصورة كاملة لتشخيص المرض وعلاجه في مجال الترنيم مثلاً لماذا كل هذا اللغط والخلاف والمجادلة والشقاق بين إخوة ومرنمين يحبون الرب مخلصين يريدون أن يروا المسيح ممجدًا في مصر؟، لماذا الخلاف بين ما هو صوفي وماهو ليس بصوفي؟، لماذا الخلاف حول أن تحمل الترانيم اسم المسيح أو أن تقدم إلى الله؟، لماذا أصبحت معظم الترانيم كموسيقى عمر دياب ونانسى عجرم وأصبح جل المرنمين يتسابقون لتقديم نوع معين من الموسيقى يتراقص عليه المرنمون وبعض هذه الأنغام مأخوذ حرفيًا بالكامل من أغاني عالمية؟، لماذا يدور نقاش أو خلاف حول إمكانية استخدام موسيقى الأغاني العالمية ووضع كلمات روحية لها؟، لماذا يدور خلاف حول نوع الترانيم إن كانت إنجيلية أم أرثوذكسية؟، لماذا كثر عدد المرنمين الذين لا عمل لهم في حياتهم سوى أن يتنقلوا من اجتماع لاجتماع ويعرفون أنفسهم في الكنائس وعلى صفحات التواصل الاجتماعي بكلمة "المرنم"أو "المرنمة"؟، هل أصبح الترنيم وظيفة تسبق اسم المرنم حتى تعطى له أهمية وتجذب الأنظار إليه وتحقق وتشبع رغبته في أن ينتبه لوجوده الناس؟

   ثم ماذا عن مجال المشورة؟ العلم الذي من المفترض أنه يرشد الناس كيف يتعاملون مع نفوسهم ومن حولهم ومن خلقهم بصورة صحيحة، العلم الذي أصبح ألعوبة في يد  كليات اللاهوت المحترمة والمضروبة، ودخل إليه كل من هب ودب وأصبحت كلمة مشير أو مشيرة كلمة سحرية يتسابق للحصول عليها الكثيرون، وتتسابق كليات اللاهوت الحديثة لتدريسها، ومع اقتناعي الكامل بتدريس علم المشورة الكتابية للقادة والخدام والقسوس، وأهمية هذا العلم في مساعدتهم على بناء حياتهم الشخصية وحياة مخدوميهم، وكنت أنا شخصيًا أول من أدخل مادة المشورة لكلية اللاهوت بكنيسة المسيح عام ١٩٩١ وقمت بتدريسها، وقبل أن يتواجد أي من المشيرين الحاليين أو تبدأ كليات اللاهوت في التفكير في تدريسها، بالرغم من كل هذا، فما يحدث اليوم في الكنيسة الإنجيلية على اختلاف مذاهبها في هذا المجال يدعو للرثاء والخوف والرعدة من العواقب الناتجة عن المشورة في الغالبية العظمى من الأحوال على يد كثيرين من المرضى نفسيًا والمعوقين ذهنيًا والفاشلين أسريًا، مع علمى الكامل أن هناك من هم جديرون بلقب مشير ومن المشيرين من هم مدعوون ومدعومون من الإله الحكيم العليم المعين، إلا أن معظمهم يحتاجون إلى إعادة برمجة كتابية ونفسية ومعلوماتية وخبرات عملية حتى يصلحوا لحمل هذا اللقب وممارسة هذه الخدمة الخطيرة، وما أدل على ذلك مما حدث مع شيخ المشيرين بعد أن فجأة بدأ التفكير بصوت عال ثم انتبه أنه على الهواء مباشرة وأن التفكير بصوت عالٍ على الهواء وصفحات التواصل الاجتماعي له ثمنه الباهظ وخاصة إذا لم يكن تفكيرًا سليمًا وصحيحًا وخاصة إذا كان يمس نصوصًا واضحة لا تأويل فيها ولا اختلاف وبالذات إذا كان هذا التفكير بالصوت العالي لا يعمل على تقدم الكنيسة ونموها وبناء أعضائها، بل على العكس تمامًا، فهو يفتح بابًا شيطانيًا عليها وعلى تعاليمها لتقسيمها وإدانة روادها بعضهم لبعض، ويشكك في ميلاد المسيح العذراوي، وحيث أن العدو يعلم أن مسألة الصليب والقيامة ونتائج عمل المسيح على الصليب من غفران وخلاص من الخطية وتطهير المنجسين وتقديس القديسين وغيرها كله مرتبط بميلاد المسيح العذراوي الذي ليس من مشيئة جسد أو مشيئة رجل أو بإحداث طفرة في البويضة الأنثوية للعذارء المطوبة، بل "الروح القدس يحل عليك وقوة العلي تظللك فلذلك أيضًا المولود منك يدعى ابن الله"،فهو يحاول لو أمكنه أن يضرب كل هذا من المنبع من رحم القديسة العذراء مريم وما حدث فيه لتلد لنا الإنسان يسوع المسيح رب المجد والإله المتجسد. والعجيب أنه اتبع نفس النهج الذي يتبعه راعي كنيسته سابقًا وهو أن يدلي بالتصريح وعندما تهيج وتميج الدنيا عليه، ينسحب ويعلن اعتذاره ورجوعه عن تصريحاته وأفكاره وهكذا يعلن عن إيمانه بالميلاد العذراوى. هذه الحادثة بالرغم من فداحتها إلا أنها لابد أن تقرأ في سياقها ومكانها ومن خلال "الصورة كاملة"، فهى ليست صورة وحدها في حد ذاتها، بل هى جزء من صورة أكبر تضم انغماس كنيسته في السماح لروح الإسلام بالوضوء داخلها وبالصلاة على منبرها والاشتراك في موائد رحمان وإفطار رمضان وإيمان بتحول الخبز والخمر إلى جسد المسيح الحقيقي ودمه الحقيقي ومفارقة الروح القدس لجسد المسيح في القبر وإمكانية ظهور القديسين والقديسات الراقدين والراقدات مرة أخرى بأجساد نورانية فوق الكنائس، ووجوب اعتذار المؤمنين الإنجيليين للشعب الأرثوذكس لما ارتكبناه ضدهم من اضطهاد والبقية تأتي "الصورة كاملة".

   أما عن أساتذة كليات اللاهوت، فحدث ولا حرج! عن ما يعلمونه للمساكين الذين أرادوا مخلصين أن يكرسوا حياتهم لخدمة السيد من أن الخلاص لا يحدث في لحظة بل يأخذ العمر كله دون أن يحددوا أي نوع من الخلاص هذا الذي يحدث أو لا يحدث في لحظة، أو ما هو نوع الخلاص الذي يستمر العمر كله، ويلقنونهم لاهوتًا اجتماعيًا تحرريًا دون أسانيد أو أدلة كتابية راسخة أو القسوس الذين يقحمون أنفسهم في الفتاوى حول ما لا يعلمون أو حول موضوعات قتلت بحثًا في مجامع مسكونية شكلت تاريخ المسيحية. ويعوزني الوقت ومساحة النشر لو تناولت بالتحليل فيما أريد توضيحه في هذا المقال بالذات من جزء الصورة الخاص بالفضائيات وما يرتكب في معظمها من الجرائم الروحية وغيرها الكثير الكثير. لكني أعود مرة أخرى من حيث ما بدأت ألا وهو أن كل ما تقدم لابد أن يرى في صورة كاملة واحدة، فلماذا تجمعت كل هذه الأمور في كل نواحي الخدمة المسيحية في مصر في وقت واحد؟ لماذا طفت على السطح في غضون سنوات أو قل بعضها في شهور قليلة ماضية؟ وبالتالي ما الذي يمكن أن يكون مخبأ للكنيسة في المستقبل؟، أين كانت هذه التيارات والفتاوي والنظريات أيام القس إبراهيم سعيد، و لبيب مشرقي وغبريال رزق الله وأميل بطرس وسامي لبيب وإلياس مقار وعياد زخاري وبرنابا نوس وفهمي حناوي وعزت عطية وغيرهم من عشرات رجال الله الذين أفنوا حياتهم في خدمة المسيح والكنيسة وغيرهم ممن لازالوا على قيد الحياة ليشاهدوا هذه المأساة الكنسية التى ما كان ممكنًا أن يكون لها مكان في أيام شبابهم كالعلامة مفيد إبراهيم سعيد والمفكر نعيم عاطف، وغيرهم.

   وللإجابة على سؤالي السابق وهو لماذا تجمع كل ما ذكرت سابقًا في وقتنا الحالي أقول:
١- هذا ما أنبأ به المسيح -تبارك اسمه- وأطلق عليه مبتدأ الأوجاع، وهو تعبير طبي، فالأجنة دنت إلى المولد.
٢- العدو يعلم أن له زمانًا يسيرًا ليضل المختارين لو أمكنه ذلك ولذلك، فهو يكثف نشاطه ليضل أكبر عدد ممكن من البشر.
٣- العدو يعلم جيدًا أن مصر وكنيسة مصر هى مفتاح العالم العربي الإسلامي كله، وأن ما يحدث في مصر ينعكس بالتبعية على كل البلاد العربية والتشويش في الكنيسة المصرية ينتقل كانفجارات مدوية في الكنيسة في البلاد العربية، وهو يعلم الدور الأساسي الذي كان للكنيسة المصرية في الوصول إلى كافة الدول العربية ولا تزال مصر منوطًا بها هذا الدور ولذا، فأسهل وسيلة يقطع بها العدو العلاقة والتأثير المصرى على الكنائس في الوطن العربي هو ما يحدث الآن في الكنيسة المصرية المسيحية.
٤- العدو يحاول جاهدًا أن يلهي الكنيسة في مصر في مشاحنات ومجادلات واختراع نظريات وافتتاح فضائيات وفتاوى وخناقات حتى يمرر مشاريع القوانين الإسلامية في البلاد العربية دون أن تنتبه الكنيسة أو تطلب من إلهها، كما طلبت الكنيسة الأولى قائلة:"والآن يا سيد انظر إلى تهديداتهم وامنح عبيدك أن يتكلموا بكلامك بكل مجاهرة ولتجر آيات وعجائب باسم فتاك القدوس يسوع".
٥- لنعلم أن نجاتنا تقترب وأن مجيء المسيح على الأبواب، فاستعدوا يا أحباب سنخطف على السحاب لما يسوع يجي.

   إن ما تحتاجه الكنيسة اليوم أن تنظر إلى كل ما يحدث فيها وبها ومن حولها في إطار واحد لنرى "الصورة كاملة".

 
  • Curry 1
  • Stephen Curry Shoes
  • curry one
  • kd shoes
  • KD 8
  • air jordan 11
  • kyrie 1
  • supra shoes
  • gucci shoes
  • supra shoes
  • Stephen Curry Jerseys
  • lebron shoes
  • Nike Huarache
  • Asics Shoes
  • kd shoes
  • Curry 1
  • kevin durant shoes
  • kyrie 1 shoes
  • Giuseppe Zanotti Shoes
  • kyrie irving shoes
  • kyrie shoes
  • kobe 10
  • irving shoes
  • kobe 10 shoes
  • Kanye West Shoes
  • kobe shoes
  • Kevin Durant Shoes
  • curry one
  • curry one
  • Curry Shoes
  • Baseball Bats
  • kobe bryant shoes
  • lebron james shoes
  • Asics Gel Kayano
  • Kanye Shoes
  • lebron 12
  • Curry One
  • nike lebron shoes
  • supra footwear
  • Nike Air Huarache
  • Nike Huarache
  • Asics Running Shoes
  • Kobe Shoes
  • Harden Shoes
  • KD Shoes
  • Under Armour Shoes
  • Curry Basketball Shoes
  • Curry Shoes
  • Harden Shoes Sale
  • Yeezy Shoes
  • Harden 1
  • Gucci Shoes Men
  • Nike Roshe Run
  • Curry Shoes MVP
  • Under Armour Shoes
  • Asics Shoes
  • Louis Vuitton Handbags
  • Roshe Run Shoes
  • Curry 2
  • curry one
  • Gel Kayano
  • KD 2016
  • James Harden Shoes
  • Roshe Run
  • Roshe Run
  • Air Huarache
  • Asics Gel
  • West Shoes
  • curry one
  • Nike Roshe Run
  • Curry MVP Shoes
  • KD Shoes
  • Stephen Curry Shoes
  • Roshe Run Women
  • supra skytop shoes
  • Cheap Asics Shoes
  • Nike Kevin Durant Shoes
  • Roshe Run Shoes
  • Stephen Curry 1
  • Roshe Run cheap
  • Curry 1 Shoes
  • Adidas Air Yeezy
  • Curry Jerseys
  • KD Shoes 2016
  • Curry Shoes
  • Cheap Gucci Shoes
  • Curry Shoes 2015
  • Stephen Curry Shoes
  • Harden 1 Shoes
  • James Harden Shoes
  • curry one
  • James Harden Shoes For Sale
  • Cheap Baseball Bats
  • Harden Shoes
  • Nike Roshe Run Shoes
  • Asics Gel
  • Kanye West Shoes
  • Stephen Curry Shoes
  • Asics Kayano
  • Kevin Durant Shoes
  • LV Handbags
  • Asics Gel Shoes
  • Nike KD 8
  • Roshe Run Shoes
  • Cheap Yeezy Shoes
  • Curry Shoes MVP
  • Discount Roshe Run
  • Giuseppe Zanotti
  • Air Yeezy Shoes
  • Cheap Stephen Curry Shoes
  • Curry Shoes
  • Stephen Curry Shoes
  • Cheap Curry Shoes
  • UA Curry Shoes
  • Cheap Huarache Run Shoes
  • Cheap Curry Shoes
  • Under Armour Shoes
  • Nike Shoes
  • Stephen Curry Jersey
  • Curry Shoes
  • James Harden 1
  • Baseball Bats For Sale
  • Under Armour
  • Roshe Run Online
  • Cheap KD 8
  • Under Armour Curry Shoes
  • Gucci Shoes Women
  • skytop shoes
  • salomon shoes
  • Stephen Curry Shoes 2015
  • Air Huarache
  • Louis Vuitton Bags
  • Curry Shoes
  • Salomon Trail Running Shoes
  • kobe x
  • Kobe 10
  • Nike Harden Shoes
  • Asics Running Shoes
  • Yeezy Shoes Sale
  • Salomon Running Shoes
  • Curry 1
  • Baseball Bats Outlet
  • Yeezy Shoes
  • LV Outlet
  • Cheap Harden 1
  • lebron james shoes
  • Huarache Run Shoes
  • Curry Basketball Shoes
  • Curry Jersey
  • Nike Huarache Shoes
  • KD 8
  • lebron shoes
  • kobe bryant shoes
  • Giuseppe Zanotti Outlet
  • kobe shoes
  • kevin durant shoes
  • Cheap Curry Shoes
  • Asics Gel Lyte
  • Trail Running Shoes
  • West Shoes
  • Baseball Bats Store
  • Huarache Shoes
  • Nike KD 8
  • Stephen Curry Shoes
  • Curry One Mvp
  • Running Shoes
  • Gucci Outlet
  • Stephen Curry 1
  • Curry Basketball Shoes
  • Curry 1
  • james shoes
  • nike lebron james shoes
  • Nike Harden Shoes
  • Cheap Curry Jersey
  • Asics Shoes
  • Air Yeezy Shoes Sale
  • Curry Shoes Outlet
  • Yeezy Shoes Sale
  • Air Huarache Shoes
  • Discount LV Bags
  • Stephen Curry Shoes UA
  • Cheap Nike Huarache
  • KD 8
  • Baseball Bat
  • kobe 10
  • kd 7 shoes
  • Louis Vuitton Outlet
  • kd 7
  • Giuseppe Zanotti Design
  • kd shoes
  • cheap Roshe Run
  • Asics Gel Nimbus
  • Stephen Curry Basketball Shoes
  • Roshe Run Sale
  • Giuseppe Zanotti Sale
  • Nike Kobe Shoes
  • Roshe Run Women
  • Gucci Outlet
  • Under Armour Basketball Shoes
  • Gucci Shoes Sale
  • Harden Shoes
  • Air Yeezy Shoes
  • Under Armour Store
  • Baseball Bats Sale
  • Air Yeezy
  • Roshe Run Men
  • Air Yeezy Shoes
  • Asics Shoes Women
  • Asics Gel Kayano
  • Discount KD 8
  • UA Curry Shoes
  • Huarache Shoes
  • Curry Shoes Store
  • Curry Jersey Sale
  • jordan 11
  • jordan retro 11
  • Curry basketball Shoes
  • retro 11
  • Curry 2 Shoes
  • nike jordan 11
  • Nike Air Yeezy Shoes
  • nike air jordan
  • Asics Gel Sale
  • Stephen Curry Jersey sale
  • jordan retro
  • air jordans
  • jordan 11 low
  • Curry Shoes
  • air jordan shoes
  • Discount Air Yeezy Shoes
  • curry 1
  • Stephen Curry Shoes
  • UA Curry Shoes
  • Under Armour curry one
  • James Harden Shoes
  • Stephen Shoes
  • New Curry Shoes
  • Steph Curry 1
  • Asics Shoes Sale
  • Nike Kevin Shoes
  • James Harden Shoes 2015
  • Harden Shoes 2015
  • Nike Roshe Run
  • Asics Shoes Men
  • Roshe Run
  • kobe 10 shoes
  • Stephen Curry Shoes
  • kobe shoes
  • kobe bryant shoes
  • Air Huarache Run
  • kevin durant shoes
  • Yeezy Shoes
  • kd shoes
  • kobe basketball Shoes
  • kobe bryant shoes
  • kobe shoes 2015
  • Nike Harden Shoes
  • Nike James Harden Shoes
  • Harden Shoes For sale
  • kevin shoes
  • Giuseppe Shoes
  • Harden Shoes Sale
  • durant shoes
  • Curry Shoes
  • Kevin Durant Shoes
  • kobe x shoes
  • nike kyrie 1
  • nike free shoes
  • nike free run
  • kd shoes 2015
  • kyrie shoes
  • kyrie irving shoes
  • kobe 10 shoes
  • lebron james jerseys
  • lebron jerseys
  • kobe 10
  • kyrie 1 shoes
  • Zanotti Shoes
  • Huarache Run Women
  • kyrie 1
  • nike free 5.0
  • nike free 5
  • kobe shoes
  • nike Yeezy Shoes
  • KD Shoes
  • kd 8
  • kobe jersey
  • Cheap kobe jersey
  • adidas rose shoes
  • derrick rose shoes
  • Giuseppe Zanotti Store
  • lebron james shoes
  • russell westbrook shoes
  • westbrook shoes
  • Huarache Run Men
  • russell shoes
  • Air Huarache Sale
  • jordan westbrook shoes
  • lebron james jersey
  • kyrie irving shoes
  • nike kyrie 1
  • Nike Huarache Sale
  • cheap kyrie 1
  • michael jordan jerseys
  • jordan jerseys
  • michael jerseys
  • kevin durant jersey
  • kd jersey
  • kevin jersey
  • kobe bryant jerseys
  • kobe bryant jersey
  • james jerseys
  • cheap lebron jerseys
  • d rose shoes
  • rose shoes
  • lebron james jerseys
  • lebron jersey
  • james jersey
  • d rose shoes
  • rose shoes
  • adidas rose shoes
  • lebron james shoes
  • michael jordan jersey
  • nike shoes
  • lebron james shoes
  • kd shoes
  • kd shoes
  • Curry 1
  • Curry 1 Shoes
  • Stephen Curry 1
  • kd 7 shoes
  • kd 7
  • lebron shoes
  • cheap lebron james shoes
  • nike lebron shoes
  • lebron shoes
  • kyrie irving shoes
  • kyrie shoes
  • kyrie 1 shoes
  • irving shoes
  • lebron 12
  • lebron 12 shoes
  • lebron shoes
  • air max shoes
  • nike air max shoes
  • nike air max
  • durant jersey
  • kevin durant shoes
  • kd vii
  • kd 7
  • kobe bryant jersey
  • kobe bryant jerseys
  • kobe jerseys
  • bryant jerseys
  • adidas porsche shoes
  • adidas porsche design shoes
  • lebron james shoes
  • kobe shoes 2015
  • kobe shoes
  • kobe bryant shoes
  • kobe bryant shoes 2015
  • nike air shoes
  • nike air max shoes
  • cheap air max shoes
  • air max shoes
  • kd vii shoes
  • nba jerseys
  • herve leger
  • cheap herve leger
  • kd shoes
  • kevin durant shoes
  • cheap kd shoes
  • kobe bryant shoes
  • bryant shoes
  • kobe shoes
  • kobe shoes nba
  • cheap kobe shoes
  • kd shoes
  • kevin durant shoes
  • kevin durant shoes
  • kd 7 shoes
  • kevin durant shoes mvp
  • Griffin Shoes
  • Cheap Jordan Griffin Shoes
  • Jordan Griffin Shoes
  • Hyperdunk Shoes
  • porsche design shoes
  • adidas porsche design
  • adidas shoes
  • kevin bryant shoes
  • kd shoes store
  • kd 7
  • nba jerseys store
  • herve leger dresses
  • kobe shoes
  • kobe bryant shoes
  • kd shoes
  • kd sneaker
  • jeremy scott adidas
  • jeremy scott wings
  • jeremy scott shoes
  • kobe shoes 2015
  • js wings
  • lebron shoes
  • louis vuitton sale
  • louis vuitton handbags
  • louis vuitton bags
  • louis vuitton
  • lv handbags
  • lv bags
  • kobe shoes
  • kobe bryant shoes
  • kobe bryant shoes 2014
  • Blake Griffin Shoes
  • Jeremy Scott Wings 3.0
  • adidas wings 3.0
  • js wings 3.0
  • Kevin Durant Shoes
  • Los Angeles Clippers Jerseys
  • Toronto Raptors Jerseys
  • kd 6
  • kd 7
  • kobe 9
  • Kyrie 1
  • Nike Kyrie 1
  • Kyrie 1 Shoes
  • Kyrie Irving 1
  • SUPRA SKYTOP III
  • SUPRA CRUIZER
  • SUPRA CUBAN
  • SUPRA SOCIETY NS
  • SUPRA THUNDER HIGHTOP
  • SUPRA VULK LOW
  • SUPRA TK SOCIETY
  • SUPRA VAIDERS
  • WOMEN SUPRA SKYTOP II
  • WOMEN SUPRA TK SOCIETY
  • WOMEN SUPRA VAIDERS
  • KD 7 Women
  • Lebron 12
  • Lebron 10
  • Lebron 11
  • NIKE ROSHE RUN WOMENS
  • NIKE ROSHE RUN MESH WOMENS
  • NIKE ROSHE RUN PATTERN WOMENS
  • NIKE ROSHE RUN SLIP WOMENS
  • NIKE ROSHE RUN SUEDE WOMENS
  • NIKE ROSHE RUN KPU WOMENS
  • NIKE ROSHE RUN MENS
  • NIKE ROSHE RUN MESH MENS
  • NIKE ROSHE RUN PATTERN MENS
  • NIKE ROSHE RUN SLIP MENS
  • NIKE ROSHE RUN SUEDE MENS
  • Louis Vuitton SUNGLASSES
  • Louis Vuitton SCARVES
  • Louis Vuitton HATS
  • Louis Vuitton MEN
  • Louis Vuitton WOMEN
  • GUCCI MEN CASUAL SHOES
  • GUCCI MEN DRESS SHOES
  • Gucci Men Fashion Casual Shoes
  • Gucci Men Fashion Dress Shoes
  • Gucci Men High Top Shoes
  • Gucci Men Low Top Shoes
  • Gucci Men Sneakers
  • Gucci Women Boots
  • Gucci Women High Heels Shoes
  • Gucci Women High Top Shoes
  • Gucci Women Low Top Shoes
  • Gucci Women Pumps Shoes
  • Gucci Women Sandals
  • Gucci Women Slipper Shoes
  • Gucci Bags
  • Gucci Handbags
  • Gucci Clothing
  • Gucci Belts
  • Gucci Hats
  • Gucci Jewelry
  • Gucci Sunglasses
  • Gucci Wallets
  • Gucci Mens Hoodies
  • Gucci Mens Jacket
  • Gucci Mens Jeans
  • Gucci Mens Long T-Shirts
  • Gucci Mens Outwear
  • Gucci Mens Short T-Shirts
  • Gucci Mens Suit
  • Gucci Mens Sweater
  • Gucci Mens Waistcoat
  • Gucci Scarves
  • Gucci Ties
  • Gucci Womens Dress
  • Gucci Womens Hoodies
  • Gucci Womens Short Jeans
  • Gucci Womens Suit
  • Gucci Womens T-Shirts
  • Adult Baseball Bats
  • Fastpitch Softball Bats
  • Junior Big Barrel Baseball Bats
  • Senior Youth Baseball Bats
  • Slowpitch Softball Bats
  • Wood Baseball Bats
  • Youth Baseball Bats
  • Youth Big Barrel Baseball Bats
  • Yeezy 2
  • Yeezy 3
  • Yeezy 3 Shoes
  • Yeezy 350 Boost low
  • Yeezy Pure Boost
  • Adidas Kanye West Yeezy 3
  • Adidas Kanye West Yeezy 3 750 Boost
  • Adidas Kanye West Yeezy 3 750 Boost B35309
  • Adidas Kanye West x Yeezy 3 750 Boost
  • Copyright © 2010 El Tareeq all rights reserved Site is best viewed at 1024x768
    Powered by JCToday